متعنت

لـ أحمد علي سليمان، ، في الهجاء، 0

متعنت - أحمد علي سليمان

تعنتْ كيف شئتَ ، فلن أداجي
وأمعنْ في التخرّص والهياجِ

ورُدّ أدلتي ، وادحضْ جوابي
وأوغلْ في التنكّر والأحاجي

وغالط كيفما تهوى ، وعاندْ
ولا تعبأ بما يُزجي احتجاجي

وأوقدْ - في التعنت - شرّ نار
وربي لن أجامل أو أداجي

فليس العبدُ يقبل حكم ربي
كمثل العبد يعمَد للّجاج

وليس الماءُ طعمتُه فراتٌ
كمثل الماء كالملح الأجاج

فعارضْ بالجهالة كل حق
وشاتم ، أنت شتام وهاج

ولن تلقى سوى الإيضاح رداً
بلفظٍ - مِن سَنا التوحيد - ساج

فما لي في اللعائن والتدني
لأني عفوَ رب الناس راجي

وما لي في التطاول والتردي
وما لي في المعامع والعَجاج

وما لي في التنطع دون جدوى
وليلُ تنطع الضُلال داج

وإنْ غيري استبد بكل رأي
ونال هُراؤه كل الرواج

وإن أودى - بأفكاري - ظلامٌ
فسوف أبيده بسنا سِراجي

وسوف أعيشُ أنصحُ دون كَلٍّ
علانية ، وأحياناً أناجي

© 2023 - موقع الشعر