لا عزاء للشاتمين - أحمد علي سليمان

توشّحوا بالتشفي
وإنه ليس يكفي

ونافقوا كيف شئتم
ولا تطيلوا التخفي

ولا تراؤوا ، فإني
علمتُ حالي وضعفي

لكُم بذلتُ كثيراً
بكل جودٍ وعطف

وكنتُ أعذر قوماً
بكل لين ولطف

ويطلبون ، وأعطي
وذاك من بعض عُرفي

وجُدتُ ، فالجودُ سَمتي
وما حظِيتُ بإلف

وقد بُليتُ بقوم
سعَوْا بجِدٍ لخسفي

وكم تعزوا بدمعي
وقصدُهم كان حتفي

وإنما الخذلُ عارٌ
يفوقُ أحقر وصف

فيا عَذولاً رماني
بكل حِقدٍ بسيف

فخلَّفَ الجرحَ يُنبي
عن التشفي بنزف

تنحَّ عني بعيداً
إذ جئتني بالتشفي

© 2023 - موقع الشعر