لا ألوم الدهر الأليم بصاحبهِ

لـ عمر صميدع مزيد، ، في الحكمه والنصح، 8، آخر تحديث

لا ألوم الدهر الأليم بصاحبهِ - عمر صميدع مزيد

لا ألوم الدهر الأليم بصاحبهِ
يكفيه ما صابه منه ما يكفيهِ
 
فزمانه كان كعيدٍ في حياتهِ
فأحسن الله عزاء الزمان فيهِ
 
والعيش كان مثل غصنٍ مزهرٍ
يميل لطفاً وطول العمر يجنيهِ
 
فإن غدا كان كالريحان ريحهُ
وإن دجى فالبدر كان يناجيهِ
 
فلا تيأس يا فؤاداً مما تعانيهِ
إن كان ضعفاً أو مما تقاسيهِ
 
وإذا اشتكى الفؤاد من شدةٍ
فصبره على الله مما يلاقيهِ
 
أبوفراس / عمر الصميدعي
15 سبتمبر 2022
© 2022 - موقع الشعر