أَنجومُ رَوضٍ أَم نُجومُ سَماءِ
كَشَفَت أَشِعَّتُها دُجى الظُلماءِ
أَشرَقنَ في حُلَلِ الظَلامِ فَحَدَّقَت
حَسَداً لَهُنَّ كَواكِبُ الجَوزاءِ
مِن كُلِّ هَيفاءِ المَعاطِفِ قُوِّمَت
قَدّاً كَقَدِّ الصَعدَةِ السَمراءِ
جِسمٌ كَصَخرٍ في صَلابَةِ جِرمِهِ
وَجُفونُها في الدَمعِ كَالخَنساءِ
تَجري مَدامِعُها وَيَضحَكُ وَجهُها
فَتَظَلُّ بَينَ تَبَسُّمٍ وَبُكاءِ
تَبكي لِغُربَتِها وَتَبسِمُ إِذ غَدَت
في حَضرَةِ السُلطانِ كُلَّ مَساءِ
الصالِحِ المَلِكِ الَّذي أَكنافُهُ
كَهفُ الوُفودِ وَكَعبَةُ الفُقَراءِ
مَلِكٌ بِسيرَةِ عَدلِهِ وَسَماحِهِ
خَفِيَت مَآثِرُ دَولَةِ الخُلَفاءِ
لا زالَ في أُفُقِ السَعادَةِ راقِياً
فَوقَ المَجَرَّةِ في سَناً وَسَناءِ

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين