رَوِّني مِن سُلافَةِ الصَهباءِ - صفي الدين الحلي

رَوِّني مِن سُلافَةِ الصَهباءِ
فَهيَ تَروي مِن سائِرِ الأَدواءِ

وَاِسقِياني بَلِ اِشفِياني فَحِفظُ ال
نَفسِ خَيرٌ مِن أَن أَموتَ بِدائي

إِن يَكُ شُربُها حَراماً عَلى النا
سِ بِنَصِّ الكِتابِ وَالأَنباءِ

شُربُها لِلدَواءِ حِلٌّ لِباغيهِ
قِياساً لَها عَلى المومِياءِ

© 2023 - موقع الشعر