ما ماتَ مَن أَنتُمُ أَغصانُ دَوحَتِهِ - صفي الدين الحلي

ما ماتَ مَن أَنتُمُ أَغصانُ دَوحَتِهِ
فَالذِكرُ مِنهُ مُقيمٌ بَينَ أَحياءِ

لَمّا اِقتَضى الدَهرُ مِنهُ وَترَهُ وَقَضى
عَفَّ الإِزارِ حَميدَ الفِعلِ وَالرَأيِ

كُنتُم لَهُ خَلَفاً يُهدي الثَناءَ لَهُ
كَالماءِ لِلوَردِ أَو كَالوَردِ لِلماءِ

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر