إلى صاحب القلم النزيه! (أحمد خليل جمعة) - أحمد علي سليمان

يراعٌ مِن الذكرى ، وعِلمٌ ومَعلمُ
وفكْرٌ له نورٌ ولفظ مُنغّمُ

وغَيرةُ مِقدام تبث رشادها
وأسفارُ علم خطّها - اليوم - مِرقم

وعشقٌ لتبليغ الرسالة لاهبٌ
برغم الألى كادوا ورغم الألى عَموا

وحبٌّ لأهل الخير يؤتي ثماره
وتضحية أكسِيرها الروحُ والدم

وبُغضٌ لأهل الشر يَفضح شرهم
وفي ساحة الهيجاء والبأس ضيغم

وأستاذُ جيل قد تبصّر دَوْرهُ
فبات ينادي للتي هيَ أقوم

فعاد بنا هذا الهمامُ إلى الورا
لجيل الألى أخلاقهم جِدُّ بَلسم

أولئك أصحاب الحبيب محمدٍ
ألا إنهم في حُلكة الليل أنجُم

فأورد أخباراً تُمَتّع قارئاً
وأضحى لخير الناس ديناً يُترجم

وأعطى لذي حق من الذكر حقه
وإن كريم الناس مَن ليس يَهضم

أيا ابن خليل زادك الله رِفعة
وبارك فيما صُغتَه يا مُعَلِّم

وعشت لهذا الدين ذُخراً وحارساً
فقد حاطه عِيرٌ ونُوكى ودَيْلم

وجُوزيتَ كل الخير عند مليكنا
وربُّك - إذ أخلصتَ - مُجز ومُنعم

© 2022 - موقع الشعر