الغيم والتراب - حسين محمد الفيل

١--الغيم يسكب والتُّراب أوانِ
إنّي لمدحِهما وَقَفتُ لساني

٢--المانحانِ غذاءَنا ودواءَنا
كالتّين كالزّيتونِ كالرّمَّانِ

٣--النّخلُ يسمو رافعاََ سعفاتهِ
شكراََ فنِعمَ الإبنُ و الأبوانِ

٤--الماءُ قد عَشِقَ التُّرابَ عشيقَه
و كعاشِقَينِ الآنَ يمتزجانِ

٥--يستنبتانِ العشبَ إذ لولاهما
لم نلقَ قطعاناََ من الغزلانِ

٦--هذي الزهورُ بعطرِها جادَت بما
وَرِثتهُ مِن طِيبِِ و مِن إيمانِ

٧--وتكوّنَت أثمارُها وتنوّعت
في الطَّعمِ والنّكَهاتِ والألوانِ

٨--لولاهما لم نَحيَ في أرضِِ لنا
ولكانَ باءَ العيشُ بالخسرانِ

٩-- هي ذي المروءةُ فالزموها تُثمِروا
وَ تَعَلّموها يا بني الإنسانِ

١٠--فبها ننالُ مرادَنا وَبوفرةِِ
وَ بِها تَزولُ مَنَازلُ الشّيطانِ

© 2022 - موقع الشعر