لِدوا لِلمَوتِ وَاِبنوا لِلخَرابِ - صفي الدين الحلي

لِدوا لِلمَوتِ وَاِبنوا لِلخَرابِ
فَما فَوقَ التُرابِ إِلى التُرابِ

كَذَلِكَ قالَ خَيرُ الخَلقِ طُرّاً
رَسولُ اللَهِ ذو الأَمرِ المُجابِ

فَمَرجِعُ كُلِّ حَيٍ لِلمَنايا
وَغايَةُ كُلِّ مُلكٍ لِلذَهابِ

بَنو الدُنيا فَرائِسُ لِلمَنايا
وَنابُ المَوتِ عَنها غَيرُ نابِ

وَمَن يَغتَرُّ في الدُنيا بِعَيشٍ
فَقَدطَلَبَ الشَرابَ مِنَ السَرابِ

دَعا اِبنَكَ لِلرَدى مَن لَيسَ يُعصى
وَداعي المَوتِ مَمنوعُ الجَوابِ

أَرانا فَقدُهُ الأَيّامَ سوداً
وَنادي الأُنسِ مُغبَرَّ الجَنابِ

وَما طيبُ الحَياةِ بِغَيرِ بِشرٍ
وَلا حُسنُ السَماءِ بِلا شِهابِ

فَلُذ بِالصَبرِ في اللَأئي وَأَحسِن
عَزاءَكَ وَاِغتَنِم حُسنَ الثَوابِ

فَإِنَّكَ مِن أُناسٍ لَيسَ يَخفى
عَلى آرائِهِم وُجهُ الصَوابِ

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلاّ نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر