ماذا لهم - صباح الدين كريدي

ماذا لهم
 
الذين يذوون في هاجرة الصيف
بين رياح كانون وكانون
في الطين والغبار
على الطرقات الجديدة
وهياكل العمارات
في ضجيج المصانع
وعَفَنِ الأقبية
 
يعبرهم الربيع كطير مهاجر
ولا يرون إلى تساقط أُوراق شجر الخريف
أَو مرور الشهب في السماء
 
الذين نراهم في كل مكان
الذين لا نراهم في أيِّ مكان
ونحرص جيداً
أَن نولِّي الأَدبار
عن مصيرهم الفاتن!!
 
يولدون بفرح هش
تنتزعهم الفاقة من حجور أمهاتهم
يدخلون الرجولة قبل الأوان
يدخلون الشيخوخة قبل الأوان
ثم تقصفهم يد الموت
كأغصان يابسة
 
قلوب محشوة بالحسرات والرمال
عيون لم تكتحل بسوى الظلمة والغبار
تتجاهلهم المصارف الوطنية
ولا يراهم المغادرون إلى الريفييرا الفرنسية
 
ينتظرونهم بصبر منزوف
يلتهمون فاكهتهم اللذيذة
يلفظونهم كالنواة...
 
نعرفهم جيداً
ونجهلهم جيداً
الذين يدخلون بوجل في الظلمات
ثم يخرجون إلى القبور النائبة
في غبار النسيان...

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر