القصيدة 
 يلتقط النثر اليومي
 بمخالب حديدية 
 وهدير أصم 
 من على الرصيف الشجرى
 القصيدة الفاتنة 
 بجدائلها الذهبية 
 وعينيها الواسعتين
 وقلبها النابض بالرؤى والعصافير...
 يرتفع بها في الفضاء العكر
 يلقيها على المياه الضحلة 
 لهذا النهر الشائخ الفقير...
 يلتقط العابرون 
 بعض شظاياها 
 وفي المنازل العزلاء
 يصقلونها طويلاً،
 في اليوم التالي
 يتأملون وجوههم التي تكسوها الأشواك.
 يفزعون إلى الطرقات
 إلى المسافات البعيدة
 بأرواح يعلوها الصدأ
 وأوراق أشجار الخريف...

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر