صهيل الزهو

لـ مصطفى معروفي، ، في غير مصنف، 3

صهيل الزهو - مصطفى معروفي

ما زال في الغسق الشفيف تامّلي
ينمو و يستوحي بريقَ نَخيلي
ًينتابني ما إن أروحُ إلى مدى
شغفُ الرؤى بجميل ما يوحي لي
أنا حائط حول الحديقة ساهر
أرَقِي له نسب إلى التأويلِ
لا البلبل الصداح أشعلَ لوعتي
لا النهر أوْرقَ ساعة التشكيل
يكفي بأني من ينابيع الرؤى
أسقي النصوص بيانِعِ التحليلِ
تغفو المدائن حين يصرخ يتمها
تخشى خطى همجية التبديل
و ترى صهيلَ الزهو بين ربوعها
قد أنجبتْه صفقة التضليل
ما حيرة الأشجار في آجامها
إلا دم في جثةٍ لقتيل
أو دملجٌ متعثر في معصم
بنقائه عصفتْ يدُ التدجيل
حجر الصدى ما زلت أملكُ كُنْهَهُ
لكنْ أمجُّ مزاعِمَ التعليلِ
هل في الغيوم لديَّ مناحةٌ
تبدو نواياها تحب عويلي
حتى النهار قد اكفهرّ خياله
وأبت تداعبني ظلال مقيلِ
أسمو إلى قلقٍ أحاول هضمه
قلق الوجود يقلُّ فيه مثيلي
© 2022 - موقع الشعر