سراجنا المُنير

لـ عبدالرحمن عبدالله مسرحي، ، في الهجاء، 6، آخر تحديث

سراجنا المُنير - عبدالرحمن عبدالله مسرحي

بإسمِ اللهِ نُصَلَّى نُسَلَّمَ
على مُبشِّرَ النِعمةَ الأمينُ
 
الشاهدَ الشهيدُ الهاديَ المُعَلمُ
نذيرنا سَيدَ الخلقَ المُبينَ
 
شَوقَنَا كشَوقَ جِذعً تكلمَ
فمال غُصنهُ بغصةً وانينَ.
 
تناثرَ حَنِينً فعُدْتَ تُلَملِمُ
فلا حريراً وديباجً اليَنُ
 
من كفك انت ينبع البلسمُ.
و بك تقتدي افئدة مهتدين
 
تُقبِل ويُقبِل قَبلُك المبسمُ
تحكي فيتعلم المُتحبين
 
أنتَ المحبةَ اليتَك تعلمَ
وبك شبّثًنا بحبلٍ متين
 
أتاكَ قابِضَ الجمرِ مُتألمً
وهمهُ اول قِبلة مُسلمين
 
ما وهنا بنا الله يعلمُ
و للمسراكَ تذرفُ الأعينُ
 
كُسرت بعدك سيدي الأقلامُ
وطغت قِلةً فينا مُدنسين
 
السلامةَ أين وغيرة المسلم
و رسولنا قذفهُ العاهرين
 
الوفاء أين وكرامة المعلم
ابِجورهِ يُرزق ذليلاً مهيِن
 
سلعة الله غاليةً يمن تحلم
فقم من نومك فإنَ كاتبين
 
من نصرنا من خضع وسلم
وإنَ عمرناها جنةً وجنتين
 
فيَمن تدنيتَ بدنياك إعلم
انها مفازة من كانو صادقين
 
آتظنك تنجو للكونِكَ إسمً مُسلم
فكم ترى اليوم بنا معتدين.
 
يأخي فالله المؤمن الذي يسلم
ولا نؤمن حتي يُفضل عنهم أجمعين
 
سراجنا المُنير صلى الله عليه وسلم
فكُن درعً فداءً للإمام المتقين
© 2022 - موقع الشعر