هذا نذير من الله لينبينا

لـ عمر صميدع مزيد، ، في الحكمه والنصح، 13، آخر تحديث

هذا نذير من الله لينبينا - عمر صميدع مزيد

نعوذ بالله من كل شيطان رجيم
(فَمَا كَانَ دَعۡوَىٰهُمۡ إِذۡ جَآءَهُم بَأۡسُنَآ إِلَّآ أَن قَالُوٓاْ إِنَّا كُنَّا ظَٰلِمِينَ)
الأعراف(5)
 
هذا نذير من الله لينبينا
كيف بقدرته يميتنا ويحيينا
 
يا معشر القوم أنصتوا لينا
إنه لقولٌ للقلوب كي تلينا
 
وليس في القول جُنةً أو جنونا
ولست أطلب عزاً أو عرينا
 
فالعاقل فينا خير الناس دينا
لسانه الحق ، وأعقل المدعينَ
 
جميل الطلق ، رشيقاً طليقا
حكيم القصد ، وثيقاً متينا
 
وعند القول ، فهم الذينَ
تطيب لهم النفوس يقينا
 
أسود تحسم النوائب عنَّا
بسول تقسم الرغائب فينا
 
جنود تربك مكر المشركينَ
جسور تحي أمال المسلمينَ
 
فكم تعالى الدنيء فينا
فردَّ الله بهم كيد الحاقدينَ
 
وكم نبحت كلاب علينا
وبأمر الله فازوا فوزاً مبينا
 
ألا بالله كمثل هؤلاء الذينَ
نهينهم من قبل أن يبتلينا
 
وجعلنا أذّلة الناس أرفعهم
وأعزَّ الخلق عنده مهينَ
 
أليس هذا نذير من الله لينبينا
كيف بقدرته يميتنا ويحيينا
 
ألا إنه غضب من رب العالمينَ
أن جحدنا بنعمه لهواً وزينا
 
شهدنا البغيَّ في كل أرضه
وتناسينا بأنه كما تدان تدينَ
 
وهجرنا آياته ، وسنن نبينا
وما تبعناه ، فاتبعنا المسرفينَ
 
ولو آمنا يقيناً بما أُنزل إلينا
لفتح بركات من السماء للمتقينَ
 
أليس هذا نذير من الله لينبينا
كيف بقدرته يميتنا ويحيينا
 
وكيف أرسل ريح فيها عذاب
عجز عنه أهل الأرض حصينَ
 
وكيف صارت بيوته خاليةً
من كل الطائفين والعاكفينَ
 
وكيف أصبحنا بجبروته معدمينَ
منعنا من الصلوات له متضرعينَ
 
وكيف بات الإنسان له ذليلاً
لا حول له ولا لغيره معينَ
 
وكيف أصبحت الأرض كلها
في ليلةٍ وضحاها مستكينَ
 
وكل شيءٍ بأمره يكون مكينَ
وإن كانت قلوبنا صخر لبكينا
 
أليس هذا نذير من الله لينبينا
كيف بقدرته يميتنا ويحيينا
 
فالنتق الله بكل نبضٍ فينا
فهو الحنَّان الذي يلبي أمانينا
 
نتوسل إليك ربنا بكل ما أُوتينا
ألَّا تهلكنا مع زُمرة العاصينَ
 
ونسألك التوبة من كل ذنوبنا
وأن ترحمنا بفضلك ولا تبلينا
 
فسلّم سلّم يا رب كل أهالينا
وطبتم جميعاً ودمتم سالمينَ
 
أبو فراس الصميدعي
25 مارس 2020

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر