داء علتي

لـ عمر صميدع مزيد، ، في الغزل والوصف، 8، آخر تحديث

داء علتي - عمر صميدع مزيد

إن لم يُشفي الهوى داءَ عِلَّتي
 
فليأتِ الهلاك لِيأخُذَ سكرتي
 
 
حربٌ في فؤادي لِصدِّ رغبتي
 
فيزدادُ شوقي لها وتزدادُ لهفتي
 
 
لم أرَ أحداً مثلي في لوعتي
 
ولا بين النِّساء مثلها في مُقلتي
 
 
إن أقبلتْ أشفقتُ من حشمتي
 
وإن أفلَتْ أعرضتُ ولم أتلَفتِ
 
 
مُهيمنةٌ بِنبضِ القلبِ وبِزفرتي
 
فإمَّا أُشفَى بها وإمَّا أحيا كميتِ
 
 
أبوفراس ✓ عمر الصميدعي
 
23 نوفمبر 2021

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر