أحلامي - عمر صميدع مزيد

أحلامي تبدَّت بالأسىَ والنَّحيبِ
 
بعد فقّدي لِذاكَ الغزال الرَّبيبِ
 
 
حُزني باتَ كل يومٍ يهويني
 
في هوى الفؤادِ بالسَّهمِ المُصيبِ
 
 
لِمَا عُدتِ وأعَدتِ عذاب القلبِ
 
بعد أن طبَبْتُ جِراحي بالنَّصيبِ
 
 
أنا في حيرةٍ من وصالٍ وهجرٍ
 
وذائِبٌ في الحبِ بالعذابِ المُذيبِ
 
 
مهما إلتهيتِ عن جهادِ المُحبِّ
 
فالقلبُ مُكافِحٌ في سبيلِ الحبيبِ
 
 
يا أحلام العُمرِ التي أدمنتُ هواها
 
أجيبي مُتيِّماً في هواكِ ولا تغيبي
 
 
أبوفراس ✓ عمر الصميدعي
 
2-10-2020

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر