سَتبقَىٰ أحلامي في الفؤادِ المُقيَّدِ - عمر صميدع مزيد

سَتبقَىٰ أحلامي في الفؤادِ المُقيَّدِ
تَكويهِ ، كقبضِ الكفِّ جمرَاً باليَدِ
 
والدَّهرُ يُقضَىٰ ، بهَمِّ ٍ وحُرقَتي
ومُقلتَاهُ تُصِيبُني بالسَّهمِ المَزيدِ
 
لَعُمرِكُم ما أخطأَ السَّهمُ مُقلَتي
ولا السَّهمُ شابَ ولا حتَّى يَنفدِ
 
متى ما شَاءَ هَواهُ أن يَصطَفي
مصَائِرَ الرِّجالِ لَهواً حتَّى الأَرثَدِ
 
تلُومُني النفسُ وأُخفِي مَلامَتي
حتَّى البُكاء أخفَىٰ بُكائِي المُتودِدِ
 
لكنَّ النَّفسَ جَاشَت خَوفاً لِحفظهِ
وأُصِبتُ بِمَسِّهِ عن غَيرِ مَقصِدِ
 
فمن قالَ قولاً ، وقولهُ مقلقلي
فلن أُبَالي لِقولهِ ولن أُبَالي بِتَردّدِ
 
إنِّي لأحيا الحياة في حِيرَتي
من حسناءٍ تَروحُ عنِّي وتَغتَدِ
 
وجهٌ كضوءِ الشمسِ عند بُزوغِهِ
يُضيءُ الكون كنقاءِ الخدِّ المُتَّخدِّدِ
 
ظبياءٌ بِخِدرِ العَينِ ، فمن يُعَانِيها
طَهُرَ بِعَينَيهِ حَتَّى ضَريرِ المَشهَدِ
 
هَيفاءٌ مَمشوقةٌ برِقةِ خَصرِها
كصَوتِ القوسِ صَوبَ المَصيدِ
 
وإن أسرَدتُ ضفائِرها حتى المَخمَصِ
لن أُحصي خطَّ القصيدِ بَل تَزدَدِ
 
لن يَعلم القَومُ وصفَكِ ولن تَعلمي
فَليتَني أفدِيكِ يا حُلُوتي وأفتَدي
 
فمتى تعلمي أني شرابٌ في كأسكِ
وأني أنحتُ الحروف نحتاً لتهتدي
 
وإن أردتِني من أهلِ الرُّشدِ تَلقِني
وإن صِدتِني مخموراً بكِ تَصيَّدِ
 
فما كنتُ من زُلالِ خمركِ أكتفي
بل كل قَصٍ من قصَاقِيصكِ ألتدي
 
ومهما ابتعدتي لن تُبعدي مُنيِّتي
فدعيني أرسمكِ بما ملَكت يَدي
 
لو كان ولِّي نعمتي أحداً غيركِ
لأغاثني من الهمِّ أو أتىَ من الغدِ
 
لكن مولاتي هي خانقي ونعمتي
تُقلِّبُ القلوبَ تقليباً وأنا لها مُقتدِ
 
ولو كنتُ ذا مالٍ وفيرٍ لأوفتني
لكني حافيٌ فقيرٌ مُعدمٌ مُجردِ
 
ستُعلِّمكِ الأيام ما كنتِ تجهلي
وتأتيكِ الأنباء من غير موعدِ
 
أنا الشاعر الآتي من بيتِ المقدسِ
أنا الشاعر الذي حُسامهُ مُهنَّدِ
 
فلو شئتِ ، كنتُ عمر ابن مَزيدِ
ولو شئتِ ، كنتُ عنترة ابن مشدَّدِ
 
بقلم / عمر صميدع مزيد
( أبو فراس الصميدعي )

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر