زائر

لـ ساره بنت تركي، ، في العتب والفراق، 4

زائر - ساره بنت تركي

أُرَاهِن قَلباً من صُدُودِكَ واهِنٌ
أَيحضى بِكَ اليومَ واليومَ راهنُ
 
إِذا مَا المَوجُ أَزبَدَ زَاخِراً
يُحرّكُ فيهِ الشّوقُ والشوقُ آسِنُ
 
ومن يحفظُ الودَّ بالأَيامِ قَلبِهُ
جَريحاً شكى ظلمَ من كانَ خائنُ
 
أَبَاحَ لَنا مَا لا يُباحُ من النَّوى
وَ طَلَّقَ وَصلاً بِينَنا فَهوَ بَائِنُ
 
و حتّى الليالي تَفتقد مِنهُ زائرٌ
يُبشرُّ دَمعَاً في الليالي رَهائنُ
 
فَليسَ لنَا من نُورِهِ ما نَرا بِهِ
و لَا بَعدَ مَأواهُ أَوينَا مَساكِنُ
 
وَيجحَدُ أَحلامُ الصِبا وابتهَاجها
مَذاقُ عَذابٍ كَأسُهُ لِيَ سَاخِنُ
 
أيجحدُ مَعروفَ العيونِ مُماطلٌ
وَهبتُ لَهُ ما في الفؤادِ وَ كَامنُ
 
سَتُهدي لكَ الأيامُ يوماً بلائُها
تُدانُ بِها إن كنتَ ذا اليومَ دائن.
#ساره_تركي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلاّ نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر