صوت المطر - عبدالرحمن محمود عبدالرحمن

بعض الظُلمة ارهاص غيث
وبُشرى غيم كثير المطر

فيروي الدنيا بَرَدٌ جميل
بأنفاسِ صُبحٍ ووردٍ وزهر

وتنعم الارض بثوب الحياة
وتخلعُ عنها ثيابَ الكدر

فبعض الغيث فيه النجاة
وكم تنتظره قلوب البشر

لتمحو عنها سود الهموم
وبين يديه تطيل النظر

وتشكو للقمر بين السحاب
وتقسم عليه يطيل السهر

اتأمل لأسمع صوت الجلال
غنى فأطرب ورق الشجر

رياح الجنوب قد داعبته
فلم يرض للقطر ان يستقر

وراح يوشوش أنفي بهِ
فدغدغ عطره مني الوتر

لعل الحوادث مثل الغيوم
تأتي بالخير مثل المطر

تركت الليال الى منتهاها
آت الى الدنيا حكم القدر

بقلمي)

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلاّ نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر