تذكرتُ صغري - مجدي الشيخاوي

تذكرتُ صغري في ليالٍ خَواليا
و سالت دموعي من ذنوبي بواكيا

و حين رأيتُ الوزر أثقل كاهلي
و إنّي بموتي سوف ألقى سُؤاليَا

بكيتُ دمًا و الذنبُ ذنب فِعاليَا
و هل يا إلهي من سماحٍ لحاليَا

أنا ألمٌ لا الطبُّ يعرف حالتي
كذاك و لم يدرك طبيبٌ دوائيَا

و دمعٌ بعيني جفَّ مجرى مسيلهُ
و ذنبٌ بروحي قد تجرَّد عاريَا

و راح لُباب العقل مني فما بيَا ؟
و عقلًا يُقِرُّ الرُشد أنهُ خاويَا

سأقرأ يوما للجموعِ كتابيَا
بلحن الآسى القاسي و ردُّوا غنائيَا

سأخلقُ فيّا ألف عذرٍ و أرتجي
نجاة و مازالت ذنوبي شقائيَا

أنامُ و أرجو من إلاهي تسامحًا
و اصحو على ما كنت أرجوهُ باكيَا

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر