قُبلة واحِدة تكفِي - ثورية الكور

___قُبلة واحِدة تكفِي
 
يحملُني امرأة في قلبه،
 
على حِصانِ شِعْرِه الأعرَج
 
المُسَرج بقصِيدة مَبثُورة.
 
يُخبرني أن لاخَوفَ منَ الحبّ
 
وأنا لااكُف عنِ الهُروبِ مِنه
 
يغسلُ كفّي بملحِ مٓدامعِه
 
عٓلى أطرافِ محبَرة قصَائده
 
يدفنُ الحبّ فِي قلبي
 
ثم يمضي
 
إلَى حدائق النسَاء
 
ويعُود كجُندي مكلوم
 
بعد نهاية الحربِ
 
يحكي عن طلقاتِ الرصاص
 
التي اصَابتْ
 
سرب الحَمائم عن خطأ
 
وبقلبٍ حزين
 
يُقشّر وجهَ الوقتِ
 
يستحضر ذكرى حبيباته
 
ينثرها على صدري المفتُوح
 
فأبكي على مشارفِ عُمري
 
كنصفِ ٱمراةٍ جَميلة
 
أصابَتها لعنة الحب...
 
وعَلى سريرِ الوحدة..
 
تولد لنا قصيدة
 
فقبلة واحدة مني تكفيه
 
لينجبَ مني ألفَ قَصِيدة.
 
 
احدهم يبكي بداخلي ___ ثورية الكور

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر