عناقيد الوله - عبدالرحمن فهد بن دايل

عناقيد الوله طاحت على صدري وشفتك فوق
تهزين العذوق اللي هجرها ديمة الساقي

وانا في عتمة الليل البهيم اسرق شعاع الموق
وادوّن في خريف العمر ما يسقط من اوراقي

شربتك ضاميٍ وانتي جفافٍ عشبها محروق
فلا تسمن .. ولاتغني ..ولاهي وصف ترياقي

أريد انهي عتب ذكرى كساها صوتي المخنوق
واترجمها على صمتي واسولفها بمشراقي

أسيرك ما انطفى نجمه ونجمك بالسما معتوق
مفاتيح الصدر بيدك وبيدك تطلق اوثاقي

سلامك ظلم .. ظلمك سلم ..لاعاشق ولامعشوق
تبيع بسوق عشّاق الهوى ما تاخذ الباقي

مجاهيم العمر قفّت على بيدا غرامك شوق
ترادف وانحنت تشحذ همهما والزمن ضاقي

ألآ يا حزني الباقي تغانم ما بقى برفوق
وجنّبها طواريق العنا في نبرة الشاقي

تغانم ما بقى وابقى نقي ٍ ما سلبت حقوق
بياضك صبح يشعلها فتيل ٍ داخل اعماقي

وبسمل واستعذ بالله ولا تنبش رفات الذوق
رفات الذوق شبعت موت ماتدري عن اشواقي

وذي قصة عناقيد الوله طاحت واشوفك فوق
تهزين العذوق اليابسة من نخلة الساقي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر