فصول العشق من ديوان عناقيد العشق - برادة البشير عبدالرحمان

فصول العشق
************

كينونتنا...كل كينونة...!
تعانق...وجدانيا...

شهية التفتح...
عند برهة...اللقاحْ...!!

******
كل كينونة...

لها جينة...بآنه...
تطل على الإخصاب...!

تهفو...بشوق
لانفتاحْ...!!

******
الفَراش...كالطير...

كالوحيش...!
مثل الزهور...مبرمج...!

على آذار...للتفتح...
سراح الطلع...

يعانق...الرياحْ...!!
******

اللقاح...في " سُنَّة "...
الأرض...

فصل...مارس...!
فصل باسم ...من عهد

أنانا...مع نور الصباحْ...!!
******

عدا ...في العشق...!
سوى ...في الشعر...!

شوقي...كحدسي...
يعلو الآنات...

الحب ...كالإبداع...
في كل الفصول...

مباحْ...!!
******

الزهور...ب "جروح "...
مع ابتسامة ...آذار

الصباح...!
بسمتها تمتص ...أشعة

راع...!
أشعة ...للأريج

مفتاحْ...!!
******

دون جرح...
لا مكان...للبذور

في أرض...اللقاح...!
كل ...تفتح...!

كل...انفتاح...!
يخط بالوجدان جروحا...

كمحراث...فلاحْ...!!
******

دبدبات السيف ...
عند... الضرب...!

عند...التلويح...!
لا تناسب...دبدبات...

همس ...العشق...!
هناك ...نلمس الفرق

بين ...الأتراح...والأفراحْ...!!
******

التعاطف...فطرة...!
والعطف ..." نخوة "...!

وبينهما...فجوة...!
العشق...تماه...!

فلم...ادعاء السطوة...!؟
كي نعمق...الجراحْ...!؟

******
عند..." يقظة " تاناتوس

ينسى...
الوحش الباطني...!

احترام...القداسة...!
هناك...تذيب يد الموت...!

أجراس..." الصلاة "...
فتصوغ...السلاحْ...!!

******
في مهب..." العنف "...!

تتبخر...التراتيل...
تستقيل...الأناشيد...

يقيد السلاح الأيدي...
كي لا تتوسل...للسماء...!

فالسياق...يقمع...
" الإصحاحْ "...!!

******
ما الصلاة...عند أسلافي

ب"سومر"...!
سوى، يد مرفوعة...

إلى الأعلى...!
تليها...عين " تتحسس "...

نورا...في السماء...
لاحْ...!!

******
يصيح..." التحريض "...!

رفع اليد...استسلام...!
و" الرجولة "...

لا تعانق ...عدا السلاح...!
في " الجبهة "...

لا مجال ...لبسمة المزاحْ...!!
******

ألم...تَحنْ لحظة...
" البراح "...!؟

تقول ماما...
لا" تُسْمِل "...عيون خلايا

الذوق...!
فالموت...يشتهي

من يدمن...لعق الأملاحْ...!!
******

لا مجال...للذعر...
في العشق...!

لا يأس ...مع ابتسامة...
شقائق النعمان...!

بسمتها ...كبوح فتاتي...
لا تفصح...دون بسمة

العين...!
مذ كان الصمت...عادة

لأشباحْ...!!
******

للربيع...جرس يرن...
حسب رتابة ...

التوقيت...!
ولي في العشق...

مع بسمة...حوائي...
بعد الألف...جرس...

يعلن الوداد...
دون...آن...

بيننا...متاحْ...!!
******

ما جروح...اللقاح...
كالحرث...!

سوى...خدوش...!
و" جروح " ...العشق

أقدم من جروح الصخر
بالنيل...!

عمق العشق...في السبر
يغني...الإفصاحْ...!!

******
نهر العشق...يفيض

على ..." الأبد "...!
يضاهي...عتيق الأزل...!

هنالك...
في وجدان كل عاشق...

لوحة ...مخطوطة...
تقول : ما النيل

سوى " طفل " بأخدود
يغار من بطاح ...

وجدان...رحراحْ...!!
******

" تكتونية " الأرض...رقصة
على مقام...رتق وفتق...!

رقصة حولت أمازون...
أفريقيا...

إلى ...الأنديز...!
نقلت...النيل

من بساط الصحراء...
إلى طاعة الأخدود...

بماء...قراحْ...!!
******

رقصة الأرض...لا تعرف
السكون...!

رقصة..." أُمِّنا "...
كعباب ...العشق

فاعل...فعول...
فعال...

بالوجدان...
لا يعرف...لفورته...

تحريفا...
أو...إصلاحْ...!!

******
كل زيادة...في " الهواء "...

حارقة...!
كل نقص ...في التنفس...

خانق...!
عدا شلال ...العشق...

ل" كنه " الحياة...مجدد...!
إن...أطل من عيون...

الملاحْ...!!
******

متى شَبَّت...نارا
دون..." زق "...!؟

وما الزق ...سوى
امتداد نفخُ ...فِيك...

حوائي...!
فانفخي من روحك...

في كياني...!
تذكين شوق عاشق...

ملحاحْ...!!
******

فالشوق يذكي نور...
العشق...!

يعجن كعكة ...الوجد...!
كعكة عسلية ...

لونها يغازل ...صفرة...!
صفرة...تداعب خال ...

فتاتي...!
" شامة "...روعة...

بإقرار سائر ..." الألواحْ "...!!
******

كعكة العشق...بلون
بؤبؤ...ليلاي...!

بطعم ...عسل الشعر...!
والكل تماها في نافذة...

القلب...!
هناك أدركتْ ...ريشة

حدسي...!
سر الجمال...دون " فقيه "

أو...شُرَّاحْ...!!
******

سر الجمال...من سر
العشق...!

عند عناق الألوان...
يرسم روي شعري...

كم لوحة ...للجمال...
في مرآة ...شعري...

فاتنة...ل " أسراب "...
السياحْ...!!

******
أسفار شعري...

تحالف ...طائر العسل...!
كطائر...الجنة...!

وهل أفضل من حليف...
مؤنث...!؟

أنثى...كنحلة العسل...
كوردة...برحيق...

الروعة...تشيع...
الإنشراحْ ...!!

******
من أجل ذلك...

حذرتني...ماما...
أن أمُجَّ...نعيق

غراب...!
مذ كان...حليف

سرحان...!
فقاتل...لا يحالف...

سوى ...مرشد دفن...!
إيقاع العشق...لا يناسب

النواحْ...!!
******

عناق ...العشق ...!
لا كعناق...الموت...!

فلمسة من بنان...فتاتي...!
تنثر...رعشة بكياني...

كرقصة...حدسي...!
كسؤال...طفلتي...!

احتضان..." الصَّلِّ "...
لا كاعتصار...الخصر...

كم نظلم...لفظة " الكفاح "...
حين نردد ..." سيمفونية "...

النباحْ...!!
******

العشق...سليل غريزة
الفرح...!

العشق...ابن فطرة
التواصل...!

فما ابتدع الطغاة ...
سجنا...!

سوى... للعزل...!
العزلة...كالعزوبة...

تخنق...الأرواحْ...!!
******

لمحاتك...يا فتاتي...
لوحات...بوجداني...!

لكل لوحة ...وشم...
بالفؤاد...!

نافذة ...بالوجدان...
رَسْمها...عندي

وسام...على الصدر...
كوشاحْ...!!

******
عين ... عاشقة ...

لا كأي...عين...!
عين تزرع بالجمال...

أملا...!
تملي ...بالبريق...

معنى...العشق...!
نفحة...حياة بالنهار...

وعند رغوة الليل...
مصباح...!

******
كم كان أهل ..." هو بي "

حكماء...!
رقصة الحياة ...تبدأ

بنفي...الزمن...!
وهل يمكن ...النفي

خارج...أمنا اللغة...!؟
هناك...نتنفس عصر...

التفاح...!!
******

إنسان..." الهو بي "...
حل...الإشكال...!

صاغ...قفص " الآنات "...!
فألغى ...ظروف الزمان...

كالمكان...!
فلا فوق...ولا تحت...

لا قبل ...ولا بعد...!
إنه إيقاع...الفتق...

هناك...لحد الردى...
إنزاح...!!

******
تقول... ماما...!

لتعلم...يا بني...
أن بين تحرير اليد...

وتقييد...الجوارح...!
بيان...

هناك...الفرق بين .....
سيف...روما...

وإزميل...الأنباط...
والسائل، كالطفل...بالفطرة

لا ...يرتاح...!!
******

برادة البشير من أرشيفي الخاص:تشرين1/1975

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر