كفى ما وصلني منك يا راعي اللون العجيب
يوم انك تهددني وكنّك تطالبني بثار
ترى لك جروح بالحشا ما يدوايها الطبيب
أبى منك ترحم حالتي لا تزيد النار نار
أنا عنك لو صديت ما احط لي غيرك حبيب
يوم إنك هواي وداي وامناي من كل السمار
تغيب أنت عن عيني وذكرك بقلبي ما يغيب
خيالك يباريني وطرياك في ليل ونهار
غلاك اجحده ما يطّلع فيه حتى أقرب قريب
إلا واحد من فوقنا عالم سر وجهار
تعرّفت فيك أيام عصر الصبا قبل المشيب
وجرى العهد من بيني وبينك بليا مستشار
عفا الله عنك إن كان سامحت ياعين الربيب
مفتاح الهوى بايديك يابو ردوف كالزبار

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر