ابن نزار ... البحار

لـ عزت عبد الغنى السيد، ، في المدح والافتخار، 43، آخر تحديث

ابن نزار ... البحار - عزت عبد الغنى السيد

أنا ونزار تجمعنا حروفُ العشقِ
ألحاناً وأوتارا

تعلمنا علي يده فصرت بحرفي
للعشاقِ بحارا

كتبتُ الحرف بيديهِ ليبقي ذكره
دوماً ... كنهرٍ فاض أنهارا

فيا ساهر العشاقِ لا تُنكر له حرفاً
فحرفُ نزار لا يمحوهُ إنكارا

ألا .. فلتشدوا بحروفي
فإبنُ نزار بحارا ..

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.

مناسبة القصيدة

عتابا لكاظم الساهر لعدم التواصل معنا نحن الشعراء ..وقد ارسلت له قصيدة لا تنتظر أنا لن أعود التى كتبتها من أجله فلم تصل اليه كلماتى .. وعتابا لكل مطرب جيد ترك نفسه ليحتكره بعض الكتاب والشعراء ...كتبتها لكاظم كما كان فى خيالى عندما بدأ ..ولكن لا اعلم الى ماذا سينتهى ... بعض المطربين يرتفعون بالكلمات وبعضهم تركوا نفسهم للكلمات لتنحرف بهم وتعايشوا مع الاسفاف وركبو الموجه
© 2021 - موقع الشعر