مأساة اراكان - عبدالرحمن محمود عبدالرحمن

يا هذا الليلُ الا ترحل
يا ذاكَ الظلمُ الا تخجل

يا هذا المجتمع الدولي
ما آن لجمعكَ ان يسأل

اراكان شعبها معتقلٌ
يُذبح بالمدفعِ والمنجل

وجامعة الدول العربية
ضمت اصنامٌ لا تفعل

وشعوب العرب مغيبةٌ
لا ترضى الا ان تجهل

صارَ الاسلام لهم مظهر
والجوهر فاسد يتجمل

لكرةِ القدم تقومُ الدنيا
ولمآسي الدين ستتململ

هديرُ صمتٍ وخفوت
تُسقى بالذلِ وتتحمل

وكتابُ الله هو الدستور
به الترياقُ لمن يعمل

#عبدالرحمن_محمود
© 2023 - موقع الشعر