بَكَتْ عَيْنَايَ

لـ ، ، في الرثاء

المنسابة: فى رثاء جدى

بَكَتْ عَينَايَ بَدَلَ الدُمُوعِ دَمًا
لِرَحيلِ جَدِّي حتى أُعْدَما
لَطَالما كانَ الرَحيلُ مُؤكَّدًا
لكِنَّهُ قَصَمَ الفُؤادَ وجُرْحُهُ آلمَ
رَحَلَ الذي ما تَرَكَ فَجرًا حَاضِرًا
وبِذكرِ اللهِ كانَ يَغْدُو مُهَمْهِمَا
كانَ يَصُوم كُلَّ النَوافِلِ أو يَزيدْ
لَعَمْرِي ما تَركَ نَافِلةً قَلَّمَا
أبا أبى –وجَدِّي-سَلامٌ عَليكَ
جَزَاكَ خَيّراً رَبُّكَ ولأجّرِكَ عَظَّمَا
رَحِمَكَ اللهُ رَجُلاً للصَحَابَةِ تَنْتَمِى
ولَطَالما كُنتَ للخَيْرِ مُقَدِّمَا
عَسَى اللهُ أنْ يَجْعَلَ قَبَرَهُ رَوضَةً
ويجعلَ عَمَلَهُ للفِردَوسِ سُلَّمَا
دَمَعَتْ الأعْيُنْ وحَزُنَتْ القُلُوبْ
لأنَّ المَولَى بِروحِهِ قَد سَمَا !
لا نَقُولُ إلا مَا يُرضِى رَبُّنَا
رَحِمَ اللهُ كُلَّ مَنْ مَاتَ مُسْلِمَا
إنّا للهِ وإنّا إليهِ راجِعُون
وسَيَجْزِي كُلَّ فَرْدٍ بِمَا قَدَّمَ

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين