ليتها الأوجاع - مجيب صالح الجرادي

ليتها الأوجاع فيني والأنين
ولا يصيبك يالغلا حتى زكام

تسعة اشهر يالغلا وانا جنين
وسط بطنك لين وفيت التمام

تسعة اشهر كل ما تتألمين
افترش بطنك ودمك لي طعام

كم سهرتي لوحسبناها سنين
وكم تعنيّتي ليالي لاجل انام

كم نزل دمعك وبل الوجنتين
وكم تعبتي يالغلا وانا غلام

لوخدمتك كل عمري لك مدين
دون ماترضين ياكل الغرام

أعشقك واموت واتقطع حنين
لأن قلبي يالغلا بك مُستهام

ليتها الأيام تهدى لأستعين
بباقي ايامي وعمري للأمام

لأجل ياماااااه كل ما تتقدمين
لودقيقة في العمر اهديك عام

#مجيب_الجرادي
© 2022 - موقع الشعر