كان هذا أول لقاء
إستقبلتها بالبكاء وإستقبلتنى هى بلا رداء.
أصبح كيانى لمن حولى إحتفاء
ولست إلا أبكى بإستياء.
أناروا من أجلى الأضواء
وتبادلوا التهانى بأصوات علياء.
أحكمت قبضة يدى ليس على هواء
ولكنها غريزة حب الإستيلاء.
بيننا تنامت علاقة شعواء
فأحيانا أظنها بلهاء وأحيانا أخرى تمزقنى أشلاء.
يوما تلقانى بترحاب وإستحياء
فألقاها مغترا بإستعلاء.
يوما أعانى فيها شقاء
فألقاها بذل وإستحياء.
قد أحيا فيها نعيما ورخاء
وهى تتصيد لى الأخطاء.
أصابنى معها الإعياء
وهى لاتزال شقراء.
تجمع حولى الأطباء
وهم يجهلون وصف الداء.
قد آن أوان اللقاء
ونفذ أمر السماء.
سكبوا على جسدى الماء
كما جاء بلا رداء.
أناروا من اجلى الأضواء
وما بين مولدى بإحتفاء وتوديعى بعزاء
أيقنت أن حياتى لم تكن عبثا وهباء
وإنما إختبار وإبتلاء.

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين