قِطَارُ الأحْزَان

لـ ، ، في الرثاء، آخر تحديث :

المنسابة: حينما تتراكم المحن على بلادي، وتتلاطم أمواج البلاء في ربوعها، وما أكثرها ! وآخرها قطار يحصد أرواح الأبرياء، فتلبس البلاد ثوب الحداد . ( بحر الوافر ) .

لِحَادِثَةٍ بِفَاجِعَةٍ أُنَادِي
أَعَانَ اللهُ فِي البَلْوَى بِلادِي

يَؤَرِّقُ أَمْنَهَا لَهَبُ الحَرِيقِ
وَيَحْرُسُ دَمْعَهَا جَفْنُ السُّهَادِ

وَيَرْمِي الجُرْحُ بَعْدَ الجُرْحِ قَلْبي
فَيَلْبَسُ فَرْحُنَا ثَوْبَ الحِدَادِ

يَمُوتُ بِريئُنا مِنْ غَيْرِ ذَنْبٍ
وَيَنْشُرُ هَمَّنا حِقْدُ الأعَادِي

وتُفْزِعُنِي بِحَادِثَةِ القِطَارِ
مَشَاهِدُ هَوْلُهَا يُدْمِي فُؤادِي

دَعَوْتُ اللهَ يَشْمَلُهُمْ بِعَفْوٍ
مِنَ النِّيرَانِ فِي يَوْمِ المَعَادِ

وَمَا المَسْؤُولُ إِلَّا كالنَّعَامِ
يُوَارِي رَأْسَهُ بَيْنَ الرَّمَادِ

وَيَنْجُو العَبْدُ مِنْ ذُلِّ الحِسَابِ
إِذَا أَدَّى الأمَانَةَ بِاجْتِهَادِ

وَمَنْ تَجْرِي الخِيَانَةُ فِي دِمَائِهْ
يَبِعْ أَوْطَانَهُ بَيْعَ الكَسَادِ

إذَا عَمَّ الفَسَادُ بِأرْضِ قَوْمٍ
فَكُنْ عَوْنًا لإصْلاحِ الفَسَادِ

تَتَابَعَتِ الهُمُومُ عَلَى بِلادِي
مَتَى يَعْلُو الضِّيَاءُ عَلَى السَّوَادِ؟

تَفِيضُ بِلادُنا بِالخَيْرِ لَكِنْ
يُبَاعُ لِغَيْرِنا بَيْعَ المَزَادِ

ويَنْهَشُ لَحْمَها غَدْرُ الذِّئَابِ
فَيَأْكُلَ خَيْرَها أَكْلَ الجَرَادِ

ويَنْفُثُ سُمَّهُ في كُلِّ وَادٍ
سَيَلْقَى رَبَّهُ مِنْ دُونِ زَادِ

وَفِي أيَّامِنَا عِبَرٌ تَطُوفُ
بآلامٍ وأهْوَالٍ شِدَادِ

فَبَعْضُ النَّاسِ تُؤْلِمُهُمْ جِرَاحٌ
وَبَعْضُ النَّاسِ صَارُوا كالجَمَادِ

فَلُذْ بِالصَّبْرِ لا تَجْزَعْ لِبَلْوَى
فَنُورُ الصَّبْرِ يَهْدِي لِلرَّشَادِ

رثاء / أشرف الصباغ

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر