في فردوس الاحدى عشرة رضيع:

لـ ، ، في الرثاء، آخر تحديث :

اشرق صبح اليوم
 من فتات؛ من عدم
 وكان لم تشرق شمس يوماً
 ولا لاحت تباشير الأمل
 ودوت صيحات المقابر
 تهز عرصات الرماس
 في عنفوان في شجن
 واكتسينا وشاح الضلمة
 نحضر جنازة للمبادىء جنازة للقيم
 وقد اضمحلت بسمات الحياة 
 بهبوب رياح المنية
 التي خنقت براءة الكون
 كسرت وميض الحياة
 لألف شضية وشضية
 تبا لرعاة سفلة
 وعدوا بحفض النفوس
 تعهدوا بحفض الرعية 
 فدعست أرواح الرضع
 بقاطرة العقول الغبية
 انصرفت اليوم معاني الوجود
 بين قضبان الرزية
 و زالت الأصوات عن الضحكات
 وعن ورود الجنان رواءحها الزكية
 وقد توارت أحلامنا بعمق السراب كما وارينا التراب ارواحا ملاءكية

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين