مخاض الوعي من ديوان تفاحة آدم - برادة البشير عبدالرحمان

مخاض الوعي
 
 
 
 
******
 
 
 
 
 
 
 
 
الحضيض...
بالعادة رتيب !
وحدسي ...
يأبى بالرتابة ...
اندماجَا !!
 
******
 
قوى ذاتي ...
نوافذ إعرابها !
تفجر في عمقي ...
انفراجَا !!
 
******
 
فذاكرتي ...
عنقاء مجنحة !
تجتاز موانعا ...
وسياجَا !!
 
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
وخيالي ...
في فورة ...يحاكي !
جموح رغبة ...
تداعب ...معراجَا !!
 
******
 
وحدسي ...
عين...تلمع...
بالأعالي !!
ومن بالكهوف...
لا يألف... سِراجَا !!
 
******
 
وعقلي ...
بلا نِيرٍ !
دوما ... يتنفس ...
الإشراق ... ذوقاً...
ومنهاجَا !!
 
******
 
 
 
 
 
 
وعيني ...
إبهام ... في كل أفق ...
تنسج لي ...
بسحرها ... مزاجَا !
 
******
 
حدسي ...
يراقص أناي العميق ...
برعشة !!
تتردد ... ارتجاجَا !!
 
******
 
وأذني ...
بريشتها ... البلورية ...
ترسم ... بسماء لحني ...
أبراجَا !!
 
******
 
وأنفي ...
مرهف ... لذوق ...
وألف ذوق !
يحاكي ... برقة الذوق ...
زجاجَا !!
 
******
 
 
و لساني ...
يحلب ... عذوبة
روح !
يعزل بين الثنايا...
أجاجَا!!
 
******
 
و قلبي ...
عرش ... في الكون ...
مفتوح !
أهداه عشقي ...
من الدفء ... تاجَا !!
 
******
 
و لمسي ...
كنهدٍ ... رِقَّة ...
وأبعادا !!
مسامه ... تسكب ...
مع الهواء ...علاجَا !!
 
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
حواسي ...
خصيبة .... بنور حدسٍ !
يسقي ... أناي ...
سكونا ... إن هاجَا !!
 
******
 
و يعسوب...
قوى ... ذاتي !
بالسماء ... تنسج
لعيني ...
أفقا ... و ابتهاجَا !!
 
******
 
تواصُلُ ...
قواي ...ماؤه دافق !!
يُغْني ... الناس ...
بحدسي ... أفواجَا !!
 
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
و لولا ... تواصل ...
قواي !
ما حبا ... نوري !
بالكهوف ... احتجاجَا !!!
 
******
 
لاَ ... حَلُمَ حدسي ...
باجتياز ...
أشد الظلال ...
انعراجَا !!
 
******
 
 
فأنَّى ... تُرابط ظلمة ...!
ينبعث .... بصيص !
يشيع ... بروحي ...
انفراجَا!!
 
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
زمان ... تَفَتُِّح...
وردتي !
يصارع انطواءَ ... بُرعم ...
لِلَمْستي ... كان محتاجَا !!
 
******
 
كلما زارني ...
سهاد !
أيقنت ... أن بعمقي ...
سجين ...
ينشد ... إفراجَا!!
 
******
 
و صَلَاةُ ...
عقلي ... بلهجة الحدس !
تقذف ... وليدي ...
دون طقس... أوديباجَه !!
 
******
 
 
 
 
 
 
 
 
فألم مخاض ...
كتمزق وعي ...
بمفترق !!
لفرط توهج ...
يرشف ... أَرَقَ الحاجَه !!
 
******
 
و تيهي ... استغراق !
يُهَذِّبُ ... غفلا !
و أَلَمُ نحتٍ ...
يُبرق ... بأفقي ...
وهاجَا !!
 
******
 
فصَيْحَةُ ... العمق !
كطيف ... العشق !
لا يدركها ...
غير حدسِ ... المناجَى !!
 
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
و لولا ... مخاضٌ !
ما أنجب ... مبدع !
سوى ... خُدَّجًا ...
يدمنون ... سذاجَه !!
 
******
 
فمناعة ... خدج ...
قاصرة !!
و البريق لا يلغي عِوَجًا ...
يلازم ... عاجَا !!
 
******
 
فمخاض ... أناي !
كالرحم ... كالبحر ...
يتوهج ...
كلما السكون ... هاجَا !!
 
******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
مخاض ... وعيي !
كنبيذ !
اختماره ... مع الزمن ...
يُعَتّقُ ... النتاجَا !!
 
******
 
و خَلْقُ ... عَقْلٍ ...
بِنِيٍر !
يبيض ... كوابحا ...
تأبى مع حدسي ...
زواجَا !!
 
******
 
فحدسي ...
صَقْرٌ ... كلما قارب ...
حضيضا ...
خبا ... نظره !
فبانت مخالبه ...
انزعاجَا !!
 
******
 
 
 
 
 
 
 
و سَدُّ ... أذن !
للعين ... فاتح أفقا !
و يدي ... بإشارة ...
تفيد ... استنتاجَا !!
 
******
 
فسَاقٍ ... بمصب ...
ليس ... كمن بنبعه !
و عذوبة ...
دون حَفْرٍ ...
لا تطال ... أفلاجَا !!
 
******
 
فالجهد ...
يعلو ... تفاهة جاهز !!
و حرق أنفاس ...
يُنطق ... كَمْ حَلاّجَا !!
 
******
 
 
 
 
 
 
حدس ... ذاتي ...
تَعِبَتْ به ... النفوس !
علا ... في الأفق ...
يرقص بي ... حاجَّا !!
 
******
 
و دونكِ ... الناس ...
تقارع ... الكؤوسَ !
بأيد ... على عيونٍ ...
تردُّ نورًا ... و هاجَا !!
 
******
 
و العصي ... على فهم ....
يرهق الرؤوس !!
و ما كل ... هجر ...
ينفي لنا ...
رواجاَ !!
 
******
فالحضيض ...
بالعادة رتيب !
و حدسي ...
يأبى بالرتابة ...
اندماجَا !!
 
*******
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
حكمة صينية
 
"لو أردت لكتابي أن يكون كاملا لما انتهيت من مراجعته"
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
رقم الإيداع القانوني
2018MO1325
ردمك
0-9-9782-9954-978
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
رأيت آدم ...
في صلاةِ ... خشوعٍ ...
عند محراب حواء !
دعاء ... للوعي ...
مُخَلِّصٌ !!
 
***********
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
وترتيل ... في أحضان
الخصوبة و الجمال ...
بكيان الأُنْسِ !
وما العشق ... سِوَى
غَوْصُ !!
 
***********
 
 
 
 
 
 
 
 
 
لكل قَوْل ... في فضاء
الإِنْسِ !
حشو ... وإطناب ...
للنفس ... مُقْرِفٌ !
و قول العشق ...
رمز ... و لمسة ... للشوق
مُشخِّصُ !!
 
***********
 
 
 
 
 
 
 
 
 
قول العوام ...
يَسيلُ اللسان له ...
ابْتذالاَ !
و أسارير العشاق ...
لا يطالها ... نقْدٌ
أو فَحْصُ !!
 
***********
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
يحرص العاشق ...
على مكنونه ...
كحرص الأمومة ... على الجنين ...
فطرة ...
غايتها الحفظُ ...
و الحِرْصُ !!
 
***********
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
فصُّ العشق ... فصوصٌ !
فصوص ... لا تُعَدّ ...
فمتى' ؟
كانت سدول العواطف ...
للعيان ... مصفوفة ...
لا ينقصها ... فَصُّ !!
 
***********
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
كلّ ما يُعدّ ... رتيب !
مُرَتّبٌ ... يدمي النفوس ...
بعلل ... العادة !
يَرْضى' بالتصنيف ...
وَ يَقُصُّ بَعْضَهُ ...
مِقَصٌّ .. !!
 
***********
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
وُجْدَانُ ... العشق
فيضٌ !!
وجدان ... لا يعرف الغيْضَ !
دافق ... بالعمق ...
ديمومته ... بالقلب ...
عواطف ... وحدسٌ مختصُّ !!
 
***********
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
ما تطوله ...
عين الناس ... كأيديهمُ
سلعة سُوقٍ !!
وفضاء القلوب ...
بالتعاطف ... سَامٍ ...
لاَ يُخَصْخَصُ !!
 
***********
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
يلف ... عقل العبث
دوار الدّهشة !!
وَ حَدْسُ ... المجرب
يبز ... "الحكيم"
فعثرة ... في الهوى' ...
قصور ... ونقصُ !!
 
***********
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
عند غِنى' الحدس ...
ينحني العقل ... إجلالاً ...
لتدفق ...
إشراق العشق ...
مرددا ... الحق الآن
مُحَصْحِصُ !!
 
***********
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
للعشق ... طقوس !
مضَمخة ... بألوان الهوى' ...
دافقة ... من زوايا الحدس !
يَعِزّ ... على العقل ...
معه ... الرّقْصُ !!
 
***********
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
بيض "الخلق" ...
في جُبِّ الحدْسٍ ...
دون قرع ... يبُثُّ !
ومبيض العقل ... مبْنِيٌّ ...
إِعْرَابُهُ ... لاَ يُجِيزُه ...
سِوَى ... الفقصُ !!
 
***********
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
مَهْمَا ... غالى العقل ...
ادعاء بداهة ...
يبقى آلة ...
تشكو برودة ...
وتلوك ... رتابة تحقيب ...
وتصنيف ... يعلوه الرَّصُّ !!
 
***********
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
يسري تيار الحدس ...
في عروق الاشراق ...
كرعشة العشق ...
في عيون الشوق ...
ويترنح العقل في الفهم ...
دون ذوقٍ ...
مقاسه : ربعٌ أو نَصُّ !!
 
***********
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
تؤنِّثُ العَرَبُ ... العقل
جمعاً !!
ولو ... رَضِي بالتأنيث
وِتْراً ...
ضَاهى' حَدْسَ ... العشاق
بحبٍّ خالصٍ ... يُخَلِّصُ !!
 
***********
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
خلايا الحدس ...
بالحياة رقراقة ...
كعين عاشقَةٍ !
مناعتها ... لا يغشاها ...
رَمَدٌ !!
ويعلو ... جمود العقل ...
كِلْسٌ ... طِباقاً ...
وَ جِصُّ !!
 
***********

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلاّ نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر