آلام الجفون

لـ ، ، في الرثاء، آخر تحديث :

المنسابة: أُناجي الله غَمَّاً على ما إعتراني من سوءٍ و نحولٍ ووهنٍ و سهر (أستحضِرُ فيه شخصيةُ الحبيبِ الوهمية التي أناجيها و اُسمعها زفرات صدري و تمتماتي )

ضاء القمرُ و الليلُ مُعتَكِرٌ
و جلس جفناي يؤرقهما السهرُ
لا تأخذهما سِنةٌ و يُغالبان
كسرةً علي ما كان لصاحبهما من أمر
تؤانسهما العَتمةُ في ساعات الجفا
و يُخالطهما الماضي كُل ليلٍ للسَمَر
يطولُ ليلي من فرطِ الغرامِ
وتكدُّ عيني تعلقاً بنُجومٍ زُهُر
تزيدُ آلامي و يضيقُ تَجلُّدي
وما نفع الإصطبارِ إذا جسمي نَحُلَ و ضَمر ؟
لا صبرٌ لي ولا حيلةٌ تبقي
ولا همةٌ عندي للظفر بالفجر .
تتعاقب البلايا عليَّ و يرميني
الدهر بنكباتٍ لا يتسع لها صدر .
فيا إله العالمين بلِّغني
يُسراً من فضلك بعد عسر .

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر