يالله يارب السماوات يالله
ياواحد ٍ خلقه ظلاله لجتبه
يامنزّل القرآن للناس تقراه
للمسلمين تطّبقه واهتدبه
وبعثت فينا المصطفى واتّبعناه
ادّى الرسالة لامته واقتدبه
ومن بعد ذكر اللي خلقنا طلبناه
يحمى الوطن من شر من غررتبه
نفسه وشيطانه لعب به وغوّاه
مقلوب فكره وغزو الافكار جتبه
أعماه غزو الفكر يوم الله أعماه
قوم التطرّف غرّته وألعبت به
فعله نفوس الابرياء من ضحاياه
نتايج الارهاب كيف اعملتبه
من دمهم وجهه ملطّخ ويمناه
يوم انتهت جريمته وانتهت به
الانتحاري بكره النار مأواه
الحوطما فالاخره رحّبتبه
لايدّعي بالدين ماهوب ويّاه
الدين قتل الابرياء حرّمت به
شرذمة ٍ جابت للاسلام مأساه
اتشوّه الاسلام يوم ادّعت به
قلوبها بالحقد ضدّه معبّاه
اسمه ذريعه والفعول اغدرتبه
لأهداف مشبوهه وخطّه مسوّاه
القصد تغييره ولاغيّرت به
حنّا هله وبقدرة الله نحماه
وحكّامنا شرع الاله حكمت به
دستورها القرآن روحه ومعناه
الدين وأمن الدار مافرطّت به
العدل قايم والوفا والمساواه
من يوم توحيد البلاد ابتدتبه
من عهد ابو تركي بدى ساس معناه
على العدل غير العدل مامشتبه
ومن لاأقنعه حكم العدالة ولاأرضاه
المملكه تنفى الرضي مارضتبه
المملكه تنفاه والشعب ينفاه
البادية والحاضره مادرت به
ماهمّنا تصريح مثله وشرواه
حكي العدى مرفوض مهما حكتبه
مهما يروّج ضدنا ماأعتبرناه
عقولنا حكي الردي ماشقتبه
ماله صله فينا ولانعرف أقصاه
ضايع ومن يسمع علومه غدتبه
واليا غدى تيّار الارهاب ودّاه
للهاوية يوم الدعايه هوتبه
خسران في دينه وخسران دنياه
علمه قناة الفضاء صرّحت به
رجل ٍ يخون بلاده اللي شرب ماه
خسارة أم ٍ ربّته وحملتبه
عيب ٍ عليه يخون داره ومرباه
العيب له والدار مافكّرتبه
هو مادرى أن الدّار بالروح نفداه
شعب وحكومه ضمّته واعتنت به
الصف واحد والتفافه وممشاه
خلف القياده بأي درب ٍ مشتبه
برعاية الله قادة الدار ترعاه
أمست بهيبة عزّهم وأصبحتبه
شعب ٍ وفي عهده يصونه ويدراه
أعلن ولاه لقادته وأعلنت به
هذا الاكيد اللي عرفناه قلناه
يجب علينا الصدق ذكره وكتبه
والشعر في واجب وطنّا نظمناه
اللي غلا قلوبنا علّقت به
يحيا الوطن ويدوم عزّه ومرساه
عناصر التخريب مازعزت به

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين