لا تبحثي عن عذر

لـ ، ، في غير مُحدد، آخر تحديث :

كلماتكِ وصلتني
 وتعلمي ردي عجزاً وصدر 
 لما في هواكِ الحذر؟؟؟
 لما وأنا أعشقُ الخطر
 لما وأنا المجنونُ بهواكِ .. وليس عندكِ خبر!!
 لما وأنا السدُّ يجمعُ ماءَ حُبّكِ والسيلَ والمطر
 وما حاجتي وأنتِ شمسي لضوء القمر
 ولستُ يا مليكتي من يعرفْ الهرب 
 وكيف أهربُ وأنا الروح لحبكِ نذر 
 فعانقيني كما شئتِ ولا تبحثي عن عذر
 واعلمي حبيتبي عندها ... أنتِ في خطر
 فنيران قلبي المتأججةُ بحبّكِ هي سعر
 وأحضاني ستمتصكِ كإسفنّجٍ عطش لماء البحر
 وسأنعم بأجملِ نبرةِ صوتٍ للقلبِ عبر 
 فتعالي حبيبتي
 أنا الكسبانُ ... فلما الحذر؟؟

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين