عقب عامـين - محمد المفضلي

​تسوقني للموت في حبها البنت
وتجرني بالغصب لا عند بابه

تعلم ولو حطيت يدي .. وأسلمت
الموت ما أخشاه ولا أهابه

لو لا الصبر في داخلي كان انا مت
يوم الحزن في خافقي بان نابه

ولو لا الأمل بحاضري شفت انا عشت
مثل الذي بالنعت ضيع شبابه

ولو الأجل مربوط في صاحب او بنت
بعد النبي ما مات مات الصحابه

ولو الدوام .. لغير الله .. أنا .. قلت
إن الحزن نجهله حتى الصبابه

بعض الاوادم تحسب اني كما كنت
بدمع وألم بعد ارتحال وكآبه

اللي رجع عقب عامين في .. صمت
يظن مثل أول يوجع .. غيابه

© 2023 - موقع الشعر