الجمعـــة وسننها

لـ ، ، في عاصفة الحزم، آخر تحديث :

المنسابة: من 04 _ 08 _ 2016 إلى 11 – 03 – 2016

قَبَسٌ بالنور يَبْرُقْ
مِنْ سَنَاهُ الكَوْنُ أَشْرَقْ
ملْفِتُ الأنظارِ يبْدَو
مُذْ غروب الأمس يَخْفَقْ
نَفْحُهُ بالليلِ نُسْكٌ
فَجْرُهُ بالذِّكْرٍ يَفْلقْ
سَيِّدُ الأسْبُوعِ يَوْمٌ
ضَلَّ عَنْهُ كُلُّ أخْرَقْ
ليْسَ يَومُ السبتِ أُعْنِي
يَا يهُودُ الأمْرُ يَفْرُقْ
يا نَصَارَى لَسْتُ أعْنِي الأحَدَ التَّالِي المُحَدِّقْ
لَيْسَ بِاللغْزَ الموارَى
بَيْنَ أَطْيَافٍ تُحَلِّقْ
هُوَ رَمْزٌ يَحْتَوِينَا
نَفَسًا بالعُمْرَ مُلْصَقْ
أُمَمٌ مِنْ قَبْلُ زَاغَتْ
عَنْهُ فِي تِّيهٍ تُزَنْدِقْ
بَعْدَهُمْ نَادَى المُنَادِي
فَسَّرُوا الأمْرَ بِمَنْطِقْ
أُمَّةُ الإسْلاَمِ قَالتْ :
أمْرُكَ اللَّهُمَّ مَوْثِقْ
اِسمهُ الآياتُ تُتلىَ
سورةً بالوحي تنْطِقْ
خَصَّهُ اللهُ بفَضْلٍ
ثُمَّ بالإسْلاَمِ ألْحِقْ
^^^^^^^
جُمْعَةُ الخيْرِ أطلّتْ
مِنْ جَبين الدَّهْرِ تَبْرُقْ
بعْدَ أسْبُوعٍ أدارَتْ
لفْتَةً بالبَابِ تطْرُقْ
طَرْقَةَ التَّنْبِيهِ للأرْزَاقِ ، والإدراكُ منطِقْ
فِي رِوَاقِ العامِ زَانتْ
جمْلَةُ الأيَّامِ رَوْنَقْ
كعروسِ نَالَهَا مَنْ
طَهَّرَ القَلْبَ وَعَبَّقْ
نَالَهَا مَنْ صَعِدَ الأدْرَاجَ هَدْيًا ثُمَّ طَبَّقْ
مَهْرُهَا فِي كَفِّ عَبْدٍ
جَاءَهُ الأمْرُ فصَدَّقْ
اِسَمَعُوا الصَّوْتَ يُنَادِي
واسْتَجِيبُوا حِينَ يُطْلَقْ
قَالتِ : البيْعَ ذَرُوهُ الآنَ والخَلاَّقُ يَرْزُقْ
قُمْ تَحَرَّى سَاعَةَ للهِ تَدْعُوكَ لِتسْمُقْ
سَاعَةً باليَوْمِ جَابَتْ و الدُّعَا فِيهَا مُحَقَّقْ
احْمِلُوا الذِّكْرَ بِكَفٍّ
تُطْلِقُوا منْهَا التصًدُّقْ
بَاقِيَاتٌ صَالِحَاتٌ
أُرْسِلَتْ رِيحًا لِتُنْفقْ
سورة الكَهْفِ دَلِيلُ النُّورِ بالنفْسِ يُحَلِّقْ
سُننِي فالتَزِمُوهَا
مِنْ عِبَادَاتٍ تُوَثَّقْ
مِنْ صَلاةٍ وسلامٍ
زِدَ عَلَى الهَادِي وَأغْدِقْ
النبِيِّ الهاشميِّ المصطفى مَاحِيْ التَّزَنْدُقْ
مِنْ سِوَاكٍ واغتِسَالٍ
بَكِّرُوا بُكْرَةَ مُشْفِقْ
يُفْصَلُ الذَّنْبُ بَعِيدًا
بَعْدَ أَنْ يُسْحَقَ يُمْحَقْ
^^^^^^^
فِي ِنِظَامٍ مُدْهِشٍ صَفُّوا صفُوفَا مِثْلُ فَيْلَقْ
باجتماعٍ لِاستِمَاعِ الخُطْبَتَيْنِ في تَعَلُّقْ
حَاضِرُ اليَوْمِ سَيَحْيَا
شاهِدًا والمَوْتُ يَلْحَقْ
مَنْ بهَا جَدَّدَ عَهْدًا
من بِدارِ الحَقِّ ألْحِقْ
كَمْ لهَا زَانُوا حُضُورَ الأمسِ ثُمَّ اليَوْمَ أخْفَقْ
كَمْ أَسِيرٍ كَانَ للأهْوَاءِ عَبْدًا ثُمَّ أُعْتِقْ
صُحُفُ التسْجِيلِ طَافَتْ
قلمًا للهِ نَسَّقْ
سَلَّمَ الأسماءَ حَقًّا
لشُّهُودٍ ثُمَّ أغْلَق
بارك الرحمان سَيْلاً
فاضَ مِنْ غربِ ومَشرِقْ
قَدْ أَتَى رَوضًا وَطيبَا
يُنعشُ الروحَ فتعْبَقْ
أزْهَرَ الإحسَانُ بِرًّا
أثمَرَ الخَيْرَ المُعَتَّقْ
وتَهادَى السِّرُّ يَسْرِي
فِي السَّمَاوَاتِ مُحَلِّقْ
فاز من قدَّمَ خَطْوَ السَّبْقِ ، للجَّنَاتِ يَسبقْ
04 _ 08 _ 2016

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين