جبل عرفات ( مديح أبوزيد )

لـ ، ، في غير مُحدد، آخر تحديث :

عادت بكَ الذّكْرَى تُخاطبُ أُمّتِي
وَتُرَدّدُ الشّوقَ الدّفينَ إزائي

جَبَلٌ ... وما مثل الجبال رمالُكُم
بَلْ أنْتَ تاريخٌ للسّنا الوضّاءِ

أذكَرْتَ يا عرفات كيْفَ تجمّعتْ
فيكَ الفضائلُ فجرها ومسائي

أذكرْتَ خَيرَ الْخَلْقِ يَخْطُبُ صادِعًا
بالحقِّ يُنذرُ فُرْقةَ الأبناءِ

ويُحذّرُ الأقوام شَرَّ تَقَاتُلٍ
ويُحذّرُ الأقوامَ شَرّ دِمَاءِ

أَخْبِرْ الأمّةَ الْحيرى بمجدٍ سالفٍ
مَجدٌٌ يُعانِقُ صفحةَ الجوزاءِ

أَخْبِرْ الجَمَعَ الغفيرَ برحمةٍ
للهِ تَشمَلُهُمْ بفيضِ عطَاءِ

وَلَسَوْفَ تزْدانُ الحياةُ بأُمّتي
وتَعُودُ رُغْمَ الْجُرحِ والأدْواء

ولسَوفَ نُعلنُ أنَّ قُرْآنًا علا
واللهُ أكْبرُ فوْقَ كُلِّ نداء

الله أكبرُ لا ندينُ بغيرها
واللهُ أَكْبَرُ فَوْقَ كُلِّ رجاءِ


تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر