من ناظرك بعين شوفه - عواد الهران

نار اشعلت بالقلب مثل البراكين
علا سناها باللضى والحراره
 
الين قلبي ذاق مر الامرين
مسكين يومن انصهر وسط ناره
 
ناديت وضاع الصوت مدري انا وين
الصوت ذاب وزال حتى انتشاره
 
قمت اتشهد واطلب الله يشفين
الموت شفته مرسلاً لي اشاره
 
شيئاً حصل ماقوله غير ياسين
عرفت قلبي مخطياً باختياره
 
اخترت انا رعبوب بين المزايين
وهذي علومه في صريح العباره
 
حكم وحكمه ذبح من غير سكين
وخلى العقل مني بليا عياره
 
الحال صارت بالتواصيف حالين
قلبه تبدل تايهاً عن مساره
 
سلوباً جديداً صار يمشي بوجهين
متغيراً عني جديداً شعاره
 
ماهو على عهدي تغير عقب لين
عرفت ان الود ضيع مداره
 
بانت علومه كلها بالبراهين
تقول سلعه مع تذبذب اسعاره
 
سلعه وتجاراً..مهنه وتكوين
عرض وطلب يمتابعتهم خساره
 
مندوب مع تسويق والسعر قولين
الربح والمخسار هذا اطاره
 
لاعاد في شك ولا عاد تخمين
من مات قلبه مانبي له زياره
 
لو المحبه يشمله عقد تامين
لحاكمه وارد لقلبي اعتباره
 
مير المشاعر سر مابين قلبين
لاتخضع لقانون ولا استشار
 
عمر الوفاء والغدر ماهم بندين
والكل يجني مازرع من بذاره
 
يامى بدنيا الحب روحاً بجسمين
ياحبهم بحراً عميقاً قراره
 
بحياتهم وايامهم مستريحين
عاشو حلاوة حب مابه مراره
 
ماهي محبة بالهوى مستجدين
مجمل مشاعرهم نقل واستعاره
 
والناس ماهم واحداً بالموازين
وماكلهم يستاهلون الصداره
 
ومن ناظرك بعين شوفه بعينين
ومن هو سال عنك تتبع اخباره
 
ومن باع بيعه لاتفكر بتثمين
لاتعبره..لاتستمع لاعتذاره
 
والخاتمه:دنيا لها من تفانين
(عمرك سمعت الجهل يبني حظاره)؟
 
عواد الهران
 
ا
© 2023 - موقع الشعر