دعجة عيونك

لـ أحمد الظفيري، ، في الغزل والوصف، آخر تحديث

دعجة عيونك - أحمد الظفيري

يا هيه وش ذا زينها ماهي بشر
حتى الدلع مغرور فيها والخشف

مزيونتن والله وانا فيها انعذر
متمايله من زود مافيها ترف

بعض العيون اليا تلاقت في خطر
محبوبتي اكبر خطر فيني خطف

سلبت عيوني وكل ما فيني حضر
والزين كلن لا لقى فيها حلف

مصنوعتن ببداع يا وجه القمر
والشوق في داخل حشى صحبك عزف

مريومتي في شوفتك طب النظر
تشفي من الآهات كل دمعن ذرف

يآ دعجة عيونك بها فارس ظهر
يرمي بسهامه طير ما بيومن طرف

بيدك عصا موسى؟ وش اللي بي أسر؟
من شافتك عيني وقلبي لك وقف

معذور لا من في معاليقي جهر
صوتي بحبك وبقصيده لك وصف

هايم ويدعي لي وانا كل الدهر
ادعي لربي واشكره فيها بشغف

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر