للشاعر : حمدي الطحان
--------------------------------------
 
يا ليلُ ، طاغٍ ليلُكِ العاتِي المُذِلّ
 
أنتِ الََتي لم تَنْشَغِلْ
 
قيس المُتيَّمُ في هواكِ - اليومَ - غُلّ
 
قد هَالَهُ الخَطْبُ الجَلَلْ
 
ثَاوٍ على الجُرْحِ العميقِ
 
و قد خَبا نجمُ الأملْ
 
يحكي حكايا الدَّهشةِ الكُبرى
 
لأشباحِ الظَّلامِ
 
و للصَّقيعِ
 
و للجنونِ
 
و للرِّياحِ
 
و للجبلْ
 
**********
 
ليلايَ ، حُبُّكِ قاتلي
 
و الحُبُّ أعتى مَن قَتَلْ
 
و أراكِ في حضنِ البلاهةِ
 
تعبثينَ على رمالِ فجيعتي
 
تبنينَ بيتًا مِن فقاقيعِ الجهالةِ
 
والدَّجَلْ
 
وتصفقين لكلِّ مَن غاصتْ سيوفهُ في دمي
 
وانداح يلهو بالمُثُلْ
 
و تُسَلِّمينَ قِيادنا
 
للمجرمين
 
الفاجرينَ
 
الغادرينَ
 
بلا خَجَلْ
 
**********
 
ليلايَ ، ماذا قد دَهَاكِ ؟!!!! لِمَ التَّردِّي في الزللْ ؟!!!
 
أَوَقَدْ نسيتِ عهودَنا
 
والفجرَ يحتضنُ المُقَلْ
 
وهويتَ في الَليلِ القبيحِ على عَجَلْ
 
والَّليلُ أَوْصَدَ حَشْدُهُ كلَّ السُّبُلْ
 
ليلايَ ، ماذا قد دهاكَِ
 
و قد شهدتِ بأُمِّ عينيكِ
 
الذِّئابَ تلوكُ أفئدةَ القبيلة ، دونما أدنى وَجَلْ
 
و تغوصُ في دَمِنا
 
و تعلنُ أنَّها القَدَرُ المُقيمُ ، وأنَّها لن ترتحلْ
 
**********
 
ليلايَ ، لَبِّي صوتيَ المذبوحَ
 
أَلْقِي عنكَ أستارَ الخديعةِ
 
و الخَبَلْ
 
و تَسَوَّري كَتِفِي الجريحَ
 
وعانقي فجْرَ الأملْ
 
و تَسَوَّري كَتِفِي الجريحَ
 
وعانقي فجْرَ الأملْ ...........
 
*************************
 
******************
***********

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر