لو لم يفارقني عطية لم أهن - الفرزدق

لَوْ لمْ يُفارِقْني عَطِيّةُ لَمْ أهُنْ
وَلَمْ أُعْطِ أعدائي الذي كُنتُ أمْنَعُ

شُجاعٌ إذا لاقَى، وَرَامٍ إذا رَمعى
وَهادٍ إذا ما أظْلَمَ اللّيلُ مِصْدَعُ

سأبكيكَ حَتى تُنْفِدَ العينُ ماءَها،
وَيَشْفيَ مِنّي الدّمْعُ ما أتَوَجّعُ

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر