لغة الخلودِ

لـ ، ، في التعليم والتوجيه، آخر تحديث :

المنسابة: الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية

لُغَتِي عَلَى التاريخِ تروي روضَها
 وَعلى مِدادِ الكونِ نبْعٌ نافعُ
 تُسقي منِ الإفصاحِ كلّ ملامحٍ
 عَجَمًا و أقْطارُ البلادِ تسارعُ
 فيها من الريحِ الطليقِ صَواعقٌ
 كالعْلمِ في عُمقِ العلوم يُدَافعُ
 فهي السليقةُ بالتَّحيةِ و النَقَا
 وَبِهَا جَمالٌ و اعْتِنَاقٌ واسعُ
 خَيرُ التخاطبِ حين تروي مَنْهجًا
 فكتابُ ربي للتخاطبِ ناجعُ
 فلَذَاذةٌ وَ طَلَاوةٌ و حَلَاوةٌ 
 فكأنّ ذلكَ في اللسانِ يقارعُ
 مَاذَا أَرُدُّ و مَا أنَا في رَدِّهَا
 لغةٌ فلا مِثلُ اللغاتِ تُنَازِعُ
 لله في أوْصَافِهَا وَ صِفَاتِها
 فبها من الأوصافِ وصفٌ جامعُ
 لغةٌ تُآلفُ فوق أوصافِ الورى
 عذبٌ اللسانِ وفي التناغمِ واقعُ
 لا نغمةً تروي المكانَ بحسِّهَا
 حتى و لو ذاكَ التناغمُ شائعُ
 سُبحانَ من جعلَ المدادَ بحبّها
 حبٌّ يُعانقها و تِلْكَ طَلائعُ
 لغةٌ تُسافرُ بين أركان المدى
 ولها من الإبداعِ فنٌّ ساطعُ
 فكأنّها أمٌّ تُشَيّدُ حُضْنَها
 عِندَ التآلفِ نَبْضُهَا مُتَواضعُ
 فَلَفَتْ على تلكَ اللغاتِ بحنْكةٍ
 إنّ اللغاتَ مع الخصامِ تَتَراجَعُ
 مَيدَانُها ظَلّ الجميعُ يَعِزّهُ
 فَمكانُها القرآن وصْلٌ واضعُ
 يا أيّها المهجورُ اسألْ في المدى
 عن ساحةِ الأضدادِ كيفَ تُسَارعُ
 عِلمًا و فِهْمًا و اعْتناقًا نابغَا
 فكأنّ تلكَ على العيارِ تُصَارعُ
 لغةُ الخلودِ رياضُها مُتَخَلِّدٌ
 حتى و إنْ ضَامتْ فَسوفَ تُضارعُ
 كالنّارِ تَضْرِمُ في الحديدِ لصهْرهِ
 فلها من الإقرارِ ردٌّ رادعُ
 فالضادُ تبقى كالشهابِ منيرةً
 اسم الخلودِ سِمَاتُها يا سَامعُ
 شعر الأستاذ / نايف سالم الزهراني
 مكة المكرمة

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين