يا سيدى:
 لم يبق عندي ..
 ما أهش به علي حزنى...
 فدعني!
 لم أعد من يستطيع الموت ..
 كي تبقى لوحدك قائماً خلفي كظلى،
 لم تعد لغتى
 انكسار الخائفين ..
 فنصل حرفك
 قدَّ من ظلمٍ ..
 قميص الصبر من قُبُلٍ 
 وعلّمني الوقوف
 أفرغت خاطرتى ..
 وصارعت انتصارك .. 
 قلت:
 بعض الشعر ..
 قد يكفى لأهرب من جحيم الضد..
 أعلنت الغياب
 كتبت أنّى ..
 خارج اللا وعى ..
 أكتب ما تحس به الدواخل ..
 ضد ظلم الضدّ
 قاومت التفاتى للوراء..
 لعلّنى أنسى
 انحدارك حاملاً صكّاً من الغفران ..
 واللغة الرديئة،
 والحديث الإفك ..
 خالفت انحدارى ...
 للمدارات التي تفضى ..
 إليك أو الهزيمة
 لم أعد ..
 ياسيدى أرتاد أسواق الكلام المر ..
 أحرقت المراكب والشواطىء..
 قبل هذا ثم قلبى مرتين ..
 وكلَ ما يمضي إليك
 يا سيدى:
 ماعدت أخشى السير ضد الظل ..
 كي أختار قافيتى،
 وأعلن انّك الضد ..
 الذي قد قدّ من قُبُلٍ..
 قميص الصبر..
 في قلبي
 وعملّنى الغياب

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين