غناء فيروز - عبير بنت أحمد

أحبه حب لو يدري حبيبي وش كثر حبّه؟
ذرَف ملح البحر واخمد عيون الشمس (منشاني!)

تذوب الأرض لو ذاقت لهب أشواق مشتبّه
أخاف يذوقها .. و ابلش ببرد ٍ ما تعداني

يضحّكني شعوري ...لا لمحته صرت مختبّه ..
وانا اللي هالقصايد ما خَطَت (في قوّة لساني)؟!!

أجوع (برغبتي) .. إلا إذا بآكل و أشرب به ؟
و اكفّن هيكلي و الروح فيني (لو تحداني) !

ابن سينا و من مثله يموت وما وصل طبّه
به الترياق كان انّه ب وسط القلب خلاني

و كان الزين فا لآلآف ما يوجد سوى حَبّه؟؟
حبيبي ما انوجد منّه و لا في كوكب ٍ ثاني

من اوّل كنت احب اسمع "غنا فيروز " واطرب به
و اثر كلمة " هلا " منّه تغربل كل ألحاني

حرام اقضي سنيني بسْ على آمال منصبّه
وانا اشوف المنايا تستبق مع أمسي الدّاني

سهرت الليل و عيوني تناجي ربي و ربّه
( ألا يا رب وفّق من سهر ويّاي وحداني )

وفجأه..بينما كنت الْتِهي في شَعريَ ألعب به
مسكني ( دون مأشعر به ) خيال ٍ له و حاكاني :-

همس لي : عاشقك عندك ألا يا سالبه لبّه
قهرني! كلما حاولت احبه ... صار يهواني !!!

حبيبي إسقني حبك ب دلة شوق لي صبّه
ترى من شِح فنجالك كفاني كل ما جاني

ولا يشغل ظنونك ناس قالوا (ليش تعجب به؟)
بأجاوبهم (لعل الله "لحكمة".. حَب... يبلاني!)

واذا هم مدّحوني في حضورك ؟؟ قلت ذي سبّه
قفلت حصوني لغيرك و لك كسّرت بيباني

حبيبي لا نشف نهري ب عذب مياهكم عبّه
اخاف ارويه بدموعي و يمحي ملحي الواني

حبيبي لابغيت أبكي و شفت الدمع بي ..كبّه
بحور الدمع ما تنضب سوى في صدرك الحاني

والا منّا تفارقنا ... أمانه ... هالحزن خبّه
انا مالي عذر لكن...........ب اعلل طيش قيفاني

© 2022 - موقع الشعر