فاتنٌ

لـ ، ، في غير مُحدد، آخر تحديث :

فاتنٌ يمشي بغُنْجٍ عن كَثَبْ
ذو جمالٍ من مساءاتي اقتربْ
جاءني والليلُ أشقى وحدتي
ثم أضحى في فؤادي فاغتَصَبْ
ضمّني لم ألقَ قلبي مرّةً
إنَّ نبضي من فؤادي مسْتَلَبْ
يا حبيبَ الروحِ غارتْ بسمتي
نهرُ حلمي بالتمنّي قد نضبْ
يا ربيعي في مسافاتِ الفَلَا
أنتَ غيثي كلما قلَّ الرَضَبْ
أنتَ شوقي أنتَ كلي أنت لي
أنتِ نبضي في دهاليز العصبْ
يا حبيبًا هدأتي في ضمّهِ
أنتَ همسي عندما يأتي الغضبْ
أنتَ لي زهرٌ بدربي , روضتي
يا زهوري عندما ينمو العطبْ !
ليس لي في القرب إلا بسمة
كل حزني في لقاكَ قد ذهبْ
غرفةُ اليأسِ التي في حِجْرها
ساهرٌ قلبي فيأتيهِ الأرَبْ
قبلةٌ حيرى يداعبها فمي
في فم العشّاقِ ريّان العنبْ
يا بعيدي هل سيدنو ظلنا
لا تلمني كلما ظلّي اقتربْ
إنَّ شعري في هواكَ حائرٌ
ذاكَ حرفي من فؤادي يُكْتَتَبْ
كلّما أدمى القصيدَ هجرُهُ
زدتُ فيهِ الشعرَ وصلًا – يا عجب –
كلما نادى قصيدي للهوى
قلتُ للأشعار دومًا قد وجبْ
يا بعيد الخطو تمضي من هنا ؟
نبضُ قلبي قبل عيني مُرْتَقبْ
ليس لي في الحبِّ إلا حرقة
كيف أنجو من عناقاتِ اللهبْ ؟

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين