أقوال رجل أدرج اسمه فى سجل الوفيات - ربيع قطب

أقوال رجل أدرج اسمه فى سجل الوفيات
مثقل بالشجن
مثقل بالوهن
مثقل برياح العقم
مثقل بالرؤوس وقد حشيت بالتراب
حشيت بالخراب وبالفرحة الكاذبة
حشيت من هذاء الفضاء ومن مسألة
فى كتاب الحساب بلا معطيات ودون انتظام الخطا
أيها الشارد
دم بهذا الشرود فقد يفقس الوقت غير الذى تبصره
غير صبح عليه غبار الخطا النازفة
* * *
واقف أتحدث كنت
كنت انظر فى وجههم
وأحاول ثقب الضلوع لكى أعرف القلب بين الضلوع
كنت أرشف فنجان قهوة
ليس إلا وما كنت أفعل ما ينكر
هل أنا مخطئ؟
فجأة ساخت الخطوة النازفة
وتهدم جسمى كبنيان وحل سقط
ما الذى قد حدث؟
إننى مت يا سيدى
لست أدرك ماذا حدث؟
* * *
راحل فى المدى ساكبا دمعتى
نازل للردى شاكيا بلوتى
ميت كالحصى فاقدا قدرتى
غائبا لن أعو د من الغيبة
تارك نشوتى لذتى فرحتى
آخذ وحشتى وحدتى حسرتى
* * *
مثل نخل حزين أنا
ليس يطرح ثمرا ولا
يطرح الفرح أو يسقط الضوء منه
لا يجمع فى ساحه صبية يمرحون
منه لا يتمدد ظل لكى يجلس العابرون
فأنا واحد ميت
مدرج فى سجل الموات
ميت كالحجر
ميت كاليباب
فدعوا دمعة فوق خدى تسيل
من جفون الفؤاد الحزين
ودعوها كلافة تعلن المذنبا
فأنا رجل ميت
مدرج فى سجل الموات
مثل قلبى الذى قد توفى ومات
وأنا رجل سقط السيف منى بوادى الوحوش
يا قوم فؤاد برئ كطفل برئ يباد؟
حام حولكمُ
فرحا بكمُ
* * *
ناظر للدموع راجيا للرجوع
غير أن الذى مات منه الضلوع
الجدير له البقايا تضيع
فالردى موئل من حياة صقيع
والتراب ردا ء حنون منيع
والذى يرتضى أن يعيش وجيع
لا حياة له ساقط ووضيع
* * *
وأنا بطريق الدفن إلى قبرى المظلم
شاهدت من الأشياء عجيبا لم أره من قبل
فالميت يبصر أشياء وله نظر أخر
شاهدت القوم كبوم أسود من أيام سالفة
بوم من آلاف الأعوام الخالية
عجبا أبصر
هذا رجل في ثوب غراب
وتسير المرأة كالبقرة
قد قال الشاعر منذ زمان
إن عيون المرأة تشبه عين الأبقار
لكنى أبصر خطوات منها كخطا البقر
وأرى منقوشا فى ردهات بيوتهمُ
خيلا وخناجر والقاطع
ورؤوسا قد خرجت من بطن قبور مطمورة
ورؤوسا تمشى دون عيون
وترى كل الأشياء تميزها
* * *
أتذكر أنى فى كتب للعلم قرأت
العقرب نوع من حشرات لم تطور منذ الأزمان الأولى
ظلت دون الحشرات الأخرى
ولذلك حين ترى تلك الحشرات ترها تشعر بالألوان
وتراها ترقص للأضواء
وتراها في أثواب الفرح تغازلك
والعقرب لا يدرى ما الحب
بل يسعى يقتل فى الأحياء وفى الموتى
ويعيث خرابا فى الأركان
ويفرق فى الناس الآلام
* * *
أتسمع في قبري نوح الباكين على موتى
حزن الريح الأتي من عند أحبائي
عفوا من كانوا أحبابي
فأنا ميت
وهمُ في سخرية من موتى قد ضحكوا
آه يا قيس تساوينا يا مجنونا
موتى قلبي وجنونك يا أفاقا كان القلب
بالقلب لقينا يا قيس الموتا
ليلى وقبيلتها رجموا القلب النابض
قد كان يصيح أحبكمُ
آه وأنا في ظلمة قبري الموحش يوجعني
حزن الرمل
وفحيح الأشجار الغضبى
وخيوط الشمس تسح بكاء
والقلب تساقط حتى آخره
سكبت حباته فى الوحل
والصوت الناعب فى كل الأنحاء
* * *
قد كان حمامك من فوق الأعلى يشدو
قد كان
ما عاد يغنى مسرورا
بل صار ينوح
قد ظل ينوح ويجذب من عمق القلب الحزن الأسود
أواه من هذا الحزن الأسود
فحمامك طار كأيتام رحلوا
لم تبق سوى الجدران تنوح
وقد شعرت بعميق الفاجعة المرة
لرحيل حمام مقهور
سكت الزهر
خجلت في خد الورد الحمرة فازرقت
قد صار أريج الورد دموعا مسودة
فاعلم هذا لتكون حقيقيا
يا موهوما بالفرح الكذاب
* * *
آه يا عالم لا يدرى
آه من نوم ضمير الحق
سأسير إلى قبري كي أنعم في ظله
قد يأتي اليوم الحق إذا صاحت ألبابكمُ

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر