هــــــــــذا مُحَمَّــــــــــدُ ......

لـ ، ، في غير مصنف، آخر تحديث :

المنسابة: ذبا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ومناسبة كتابتها نشر صحيفة فرنسية صورا مسيئة للرسول الكريم هذه السنة ,,,,,,,,,,,,,,,, تمت كتابتها بتاريخ / 22-01 – 2015

01- رُوحِي فِدَاك رَسُولَ الله ثُمَّ دَمِي
فِدَاكَ أُمِّي ، أَبِي والدَّمْع أَسْخَنُهُ

02- قَدْ فَاَضَ قَلِبِي بِتَنْهِيدٍ رَمَى لَهَبًا
يَمْتَازُ غيْضًا وفِي الحُسَّادِ أرْهَنُهُ

03- لَمَّا اسْتَخَفَّ بِنَا التَّيَّارُ فِي وَلَهٍ
يَغْشَى بدَاءٍ يُضيِرُ النَّفْسَ أدْرَنُهُ

04- تَأتِي رَسَائِلُ تَقْضَي عِنْدَنَا وَطَرًا
مِنْ مُدَّعٍ كَاذِبٍ واللُّؤْمُ يَفْتِنُهُ

05- قَزْمُ تطَاولَ عَنْ هَامَاتِ سَادَتِهِ
يَرْمِي عُصَارَةَ حِقْدٍ كَانَ يَدْفِنُهُ

06- العقْلُ مِنْهُ تَغَابَى كَيْفَ يَرْدَعُهُ!
حَتَّى يُسَلِّمَ لِلإلْجَامِ يُحْصِنُهُ

07- رسْمٌ أَهَانَ رَسُولَ اللهِ فِي صُحُفٍ
مِنْ مُجْهِرِ الخُبْثِ وَالبَغْضَاء تَشْحَنُهُ

08- شُلَّتْ يَدٌ وَلِسَانٌ خَابَ مَقْصَدُهُمْ
فَالنَّفْسُ تَأْبَى ابتلاعَ المُرِّ تَكْبَنُهُ

09- مِنْ سَاخِرٍ بِرَسولِ الله وا أَسَفِي !
مِنْ مَسْخِ هَذَا الزَّمَانِ الحُرِّ أَجْبَنُهُ

10- قَدْ قِيلَ:حُرِّيَّةُ التَّعْبِيرِ مَزْعَمُهُمْ
أَيْضًا لَنَا حَقُّ رَدِّ الدَّيْنِ نُحْسِنُهُ

11- إنّي لَأَعْجَبُ حَتَّى أَنْتَهِي خَجَلاً
يَا مَنْ تَغَاضَى عَلَى حَقِّ فَيَغْبِنُهُ

12- بَلادَةُ القَوْمِ حَطَّتْ مِنْ حَمِيَّتِنَا
مَنْ لَمْ يُبَالِ بِسَقْطٍ رَامَ مُوهِنُهُ

13- يا شاهِدَ العصْرِ سَجِّلْ غَيْرَ مُنْتَبِهٍ
مَنْ يَصْحَبُ الذِّئْبَ نَالَ المَكْرَ مُذْعِنُهُ

14- اِحْتَارَ كُلِّي فَكَيْفَ الحَالَ أسْرُدُهُ
وانهَارَ بَعْضِي فَكَيْفَ اللَّفْظَ أَلْحنُهُ

15- تَعَاظَمَ الأَمْرُ طَافَ الطَّيْفُ في خَلَدِي
وَيْحِي أنَا ليْتَ شِعْر الكَوْنِ أُتْقِنُهُ

16- مِنِّي أَنَا لِكِلابِ النَّبْحِ أُلْقِمُهُمْ
أَحْجَارُ نَارِي وَبَرْدُ الطَّلْقِ أشْحَنُهُ

17- يا مُجْهِدَ الحرْفِ فِي أوْرَاقِهِ أسَفًا
تَجْرِي حُرُوفَكَ مْنْ سُكْرٍ فَتُدْمِنُهُ

18- أنْتَ المُجَازِفُ لَيْسَ الحِبْرُ مِنْ قَلَمٍ
ياَ هَادِرَ الحِبْرِ ، والأقلامُ تَلْعنُهُ

19- يَا مُنْكَرَ الأَصْلِ والأنْسَابُ تَبْغَضُهُ
جَاوَزْتَ رَمْزًا تَظُنُّ الحُمْقَ يُوهِنُهُ

20- جِئْتَ المُحَالَ أَبَا جَهْلٍ تُمَاثِلُهُ
كَيْفَ الملامَة تَشْفِي الصَّدْرَ تُسْكِنُهُ

21- يَا جَاهْلَ الرَّسْمِ وَالمَغْزَى يُغَاضِبُهُ
قَدْ خُضْتَ بَحْرًا وَلَيْتَ المَوْجَ تَأْمَنُهُ !

22- مُحَمَّدُ الصَّادِقُ المَصْدُوق خَاتَمُهُ
مَعْصُومُ ذَاتٍ وَفِي العلْيَاءِ مَوْطِنُهُ

23- هَذَا النَّبِيُّ فلا تشْبِيهَ مَاثَلَهُ
ولا اجتِهَادَ يُثِيرُ النَّفْسَ أزْيَنُهُ

24- النَّجْمُ يَأْفَلُ والأقْمَارُ خَاسِفَةٌ
والشمسُ تَكْسفُ، فالأنوارُ مكْمَنُهُ

25- هذا المبَجَّلُ فِي الأوْرَادِ مَحْضَرُهُ
في القلبِ روحٌ وفي الوجْدَانِ مَسْكَنُهُ

26- حَاشَاهُ عَيْبًا بالتنْزِيهِ مُكْتَمَلٌ
ذَا فَضْلُ رَبِّي وفِي التنْزيلِ مَعْدِنُهُ

27- صَلَّى الإلهُ عَلَيْهِ ،ثُمَّ سَلَّمَهُ
الكَوْنُ أَسْلَمَ وَالأدْيَانُ تَضْمِنُهُ

28- عِيسَى وَمُوسَى وكُلُّ الأنْبِيَاءِ عَلَى
تَصْدِيقِ أَحْمَدَ خَتْمُ اللهِ يُعْلِنُهُ

29- هذا مُحَمَّدُ مَاحِي الشَّرْكِ معجِزَةُ
(م) اللهِ الذِي سَادَ بالإسْلاَمِ مُؤْمِنُهُ

30- الله نَاصِرُهُ بالحِفْظِ كَافلهُ
بالذِّكرِ رافِعُهُ لا ضُرَّ يُمْحِنُهُ

31- عُذْرًا لِأحْمَدَ مِنْ مَدِّ أَتَى وَرَقِي
الحَرْفُ وِدٌّ مِنَ الأعْمَاقِ أرْصُنُهُ

24 - 01- 2015

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر