هواة الدين - مجدي العوضي

يا هُوَاة الدِّينِ مَهلا
بُغضَكُم فَاقَ الحُدُود

دَربُنَا المسنونُ قَطعَا
دُونَهُ الفَاني شَهِيد

هَمُّنَا إرضَاء رَبٍ
عندَهُ دارَ الخُلُود

صَمتُنا حِلمَاً ويبقى
حِلمُنَا خيرُ الردود

سَبُّنَا دَينَاً يُؤَدَّى
كَاملاً يومَ الوَعِيد

فاتّقُوا نَاراً تَلظَّى
قَولُهَا هَل من مَزِيد

مُخطِئُ ُمن كان ينسى
أنَّهُ يَوماً يعود

ثُمَّ يلقى كُلَّ اثمٍ
فِي كِتَابٍ بالشُّهُود

ثُمَّ يلقَى ذَنبَ قَتلَى
تَحتَ أوهامِ الصُّمُود

ما نَدِمنَا يَومَ قُلنَا
بَحرَ دمٍ لا نُريد

ثُمَّ أنتم قَد قَصَدتم
موتَ ألفٍ أو يَزيد

إن رَضِيتُم أو رَفَضتُم
رأيُنَا كَانَ السَّدِيد

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر