صرختْ حروفي ... - نايف سالم الزهراني

صرخت حروفي بين أركان الورى
.......... و همتْ على أن الجهالة تنذرُ
أين العلوم و أين من سيقودها ؟
........... هل ظنّكمْ أن الكتابة تفقرُ
فلم الحجيَّة والفصاحة نظلها
......... تلك البراعة بالعروبة تبهرُ
فلقد تقسَّم كل حالٍ عندنا
........ ومع النظائر نحن نبقى نبذرُ
تلك الحروف من العروبة جلية
.......... و العجم تشهد علمنا متبحِّرُ
 
نايف سالم الزهراني
© 2023 - موقع الشعر